رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

رؤى

عن ترقية د. فياض

قبل أيام كتبنا عن بعض المخالفات التى شابت ترقية د.محمد فياض، مدرس التاريخ بآداب طنطا، إلى درجة أستاذ مساعد من قبل لجنة التاريخ، وكانت تتلخص فى:

ــ استبعاد د.عطية القوصى، أستاذ التاريخ الإسلامى بجامعة القاهرة من الفاحصين.

ــ اعتذار د.حسين مراد الأستاذ بمعهد الدراسات الإفريقية بعد 45 يومًا من تكليفه، بالمخالفة للائحة التى تسمح بالاعتذار خلال أسبوع.

ــ إسناد الفحص إلى أستاذ درعمى غير مدرج بكشوف الفاحصين المعتمدة من المجلس الأعلى للجامعات، ويتردد حصوله على عقوبة اللوم سنة 2014، وأخرى سنة 2019، قيل بسبب تقديمة تقارير متضاربة، أكدت تعنته مع تلميذته التى يشرف عليها فى درجة الدكتوراه، ولم تسقط عنه عقوبة سنة 2014.

- تأخر إعلان النتيجة مدة 6 شهور.

وفى المقال نفسه وجهنا عدة أسئلة لمقرر الجنة: لماذا استبعدت د.القوصى وهو من كبار الأساتذة فى التاريخ الإسلامى؟، ولماذا اخترت أستاذًا غير مدرج بكشوفات الفاحصين المعلنة من المجلس الأعلى للجامعات؟

وطالبنا فى نهاية المقال د. خالد عبدالغفار وزير التعليم العالى بتشكيل لجنة للتحقيق فى السلبيات التى شابت واقعة ترقية د.فياض إلى درجة أستاذ مساعد.

ومنذ أيام تلقينا رداً من د.محمد مصطفى لطيف، أمين المجلس الأعلى للجامعات، قال فيه:

« تحية طيبة وبعد.. بموجب حق الرد، نرى أنه من الواجب والضرورى توضيح الأمر، فى بداية الأمر نحيط سيادتكم علماً بأن الموضوع قد تم تحويله للتحقيق، حيث إن هناك شكاوى متبادلة بين كل من أعضاء اللجنة والدكتور المتقدم للترقية، وإننا نعد سيادتكم باتخاذ كل الإجراءات القانونية تجاه المخطئ بعد ظهور نتيجة التحقيق.

كما أود الإشارة إلى أنه على الدكتور محمد فياض التقدم بالتظلم إلى جامعته الموقرة للعرض على السيد الأستاذ الدكتور نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث، حتى يتسنى لنا عرضه على اللجنة الاستشارية العليا للنظر فى تظلمات السادة أعضاء هيئة التدريس المتقدمين للترقية، وذلك لإعادة بحث الواقعة (وهذا لا يتعارض مع التحقيق القائم فعلاً).

كما أود أن أحيط سيادتكم علماً أن رأى اللجان العلمية للترقيات رأى استشارى للجامعة، ولكن أحقية الترقية تعود إلى مجلس الجامعة فى حالة عدم اقتناعه برأى اللجان العلمية أو الاستشارية العليا.. وتفضلوا بقبول فائق الاحترام. أمين المجلس الأعلى للجامعات د. محمد مصطفى لطيف».

[email protected] com