رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

وزارة الأوقاف تسابق العصر

وزارة الأوقاف في عهد الوزير المحترم الدكتور محمد مختار جمعة تطورت بشكل غير طبيعى، ولم يقتصر نشاطها على العمل التقليدى بل امتد إلى ما هو أبعد من ذلك، سواء فى المجال الاقتصادى أو الخدمى أو المجتمعى أو السياسى، وهو ما ظهر جلياً فى نشاط الوزارة فى إفريقيا تمشياً مع سياسة الرئيس عبدالفتاح السيسى الذى تم تنصيبه رئيساً للقارة السمراء. الدكتور محمد مختار جمعة بالفعل رجل العصر بسبب النجاحات التى حققها للوزارة في عهده لأول مرة فى تاريخ مصر الحديث وتطرق نشاطه لمجالات البيئة والنظافة والتشجير وترشيد المياه والكهرباء والطاقة ورى الزراعات من منطلق قراءة دماغ السيد الرئيس واهتماماته ومبادراته لخدمة الشعب المصرى.

وبعد نجاح المؤتمر العالمى الذى نظمته الأوقاف بحضور دول العالم لقى نجاح المؤتمر صدى عالمياً لأول مرة وتحدث عنه جميع المثقفين المصريين والعالميين، ونجح الوزير فى الحصول على موافقة الرئيس على رعاية المسابقة العالمية للقرآن الكريم التى ستقام فى مارس القادم.

واستغل ذكاءه خلال خطبته فى أحد مساجد الغردقة ليدعو إلى حسن معاملة السائح ووصفها بالأمانة وكان هدفه زيادة الجذب السياحى للمنطقة.

ومن أجل تجديد الخطاب الدينى أصدر عدة مؤلفات تمت ترجمتها إلى حوالى عشر لغات لتجوب العالم كله ومنها: الفهم المقاصدى للسنة النبوية والكليات الست وقواعد الفقه الكلية وحماية الكنائس فى الإسلام ومفاهيم يجب أن تصحح وضلالات الإرهابيين وتفنيدها وفلسفة الحرب والسلام والحكم وداعش والإخوان، إضافة إلى مئات المقالات التى كتبها الوزير فى قضايا الفكر الدينى ونجح فى تحويل هذه الإصدارات إلى واقع عن طريق برامج تدريب وتأهيل نوعى تراكمى مستمر للأئمة.

ولم ينتظر الوزير التعليمات للقيام بدوره فى أفريقيا بمناسبة رئاسة مصر للاتحاد الأفريقى فقام على الفور بإيفاد الأئمة والعلماء فضلاً عن المنح الدراسية لأبناء القارة وزيادة عدد المكتبات الإسلامية لهم ومشاركة علماء القارة فى جميع مؤتمراتهم وستعمل الوزارة على مضاعفة مجهودها الذى بدأ عام 2013، وجعل الوزير من 2019 عام الحوار والتسامح الدينى فى أفريقيا بهدف نشر المفاهيم الصحيحة للإسلام. الوزير اهتم أيضاً بحقوق الطفل قبل ولادته وخصص لذلك خطبة الجمعة الماضية بجميع مساجد الجمهورية ولقيت ردود أفعال إيجابية ونفس الحال عندما أنشأ أكاديمية الأوقاف المصرية والتى وصفها كبار العلماء بالمنارة التنويرية فقد لقيت أيضاً كل الثناء من كبار العلماء المصريين والعرب.

والوزير دائم التنسيق مع الأزهر فى كافة المجالات ومع جميع المؤسسات الدينية.

نحن ياسادة أمام وزارة نجحت بكل المقاييس فى مشاركة الدولة مشكلاتها ومجهوداتها وأمام وزير ينفذ تعليمات الرئيس قبل الاستماع إليها، كل التوفيق للوزارة النموذجية.