رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حكاية وطن

نواب الفيديوهات

تلقيت السؤال التالي: هل سيرفع مجلس النواب الحصانة البرلمانية عن المخرج والنائب أصحاب الفيديوهات إياها، فأجبت بعد توضيح السؤال وهو هل تتوقع أن يأخذ مجلس النواب إجراء ضد النائبين؟ ثم أجيب بطريقة أخري لأوضح ثلاث حالات وهي رفع الحصانة البرلمانية وإسقاط العضوية وبطلان العضوية.

رفع الحصانة البرلمانية عن أي نائب يتم من خلال طلب يتلقاه رئيس مجلس النواب من وزير العدل عن طريق النائب العام بعد تحقيقات في قضية ما يكون النائب طرفاً فيها، وتطلب النيابة سؤاله ولا يتم ذلك إلا بعد استئذان مجلس النواب، ويسمى ذلك: الإذن باتخاذ الإجراءات الجنائية، وأحياناً يبدأ مجلس النواب رفع الحصانة بالتدريج فيسمح للنائب بالإدلاء بأقواله ولا تتخذ النيابة ضده أى إجراء فى هذه الحالة، وعندما تحتاج التحقيقات إجراء آخر تطلب النيابة مرة أخرى رفع الحصانة، وأحياناً البرلمان يرفع الحصانة من المرة الأولى أو يرفض الطلب للكيدية.

أما الحالة الثانية لرفع الحصانة فهى تتم عن طريق دعوى غير مباشرة يلجأ فيها صاحب الحق الى المحكمة مباشرة، وتتبع نفس الإجراءات السابقة عند نظر رفع الحصانة عن النائب.

فلو كانت هناك تحقيقات فى النيابة تتطلب سماع أقوال النائبين المذكورين فى السؤال فسيحال طلب رفع الحصانة الى البرلمان لنظره، وتطبق عليه الإجراءات.

أما إسقاط العضوية عن أى نائب فيتم بعد تأكد المجلس من أن النائب فقد الثقة والاعتبار، مثلاً إذا ظهر نائب فى فيديو مخجل فإن هذ النائب لا يستحق أن يحمل صفة النائب عن الشعب، ويجب أن يصوت البرلمان بعد تحقيقات معه أمام لجنة القيم على إسقاط عضويته، وحدث فى السابق أن وقع البرلمان عقوبة ضد نواب فيديوهات ونقوط ونواب سميحة وخلافه، وتتدرج العقوبة من لفت النظر الى الإيقاف ثم الى إسقاط العضوية، لأن هناك تقاليد يحرص عليها البرلمان ويجب أن يراعيها النائب. ولا يخرج عنها للحفاظ على صورته أمام المجتمع والناخبين، أما فى الحالة الثالثة وهى بطلان العضوية فستتم إذا ثبت للمجلس أن انتخابات النائب باطلة بعد تقرير يتلقاه المجلس من محكمة النقض، ومنح الدستور الحالى محكمة النقض مهمة  تحقيق صحة العضوية، وتقرر بطلان العضوية مباشرة بمجرد إرسال التقرير الى البرلمان، فيما يعرف بانتهاء زمن سيد قراره.

لائحة البرلمان واضحة وضوح الشمس أمام النواب فهناك واجبات على النائب يجب أن يلتزم بها حفاظاً على صورة المجلس الذى يمثل سلطة التشريع، فلا يجوز أن يضع النائب نفسه موضع الشبهات حتى لا يواجه بما يخجل منه الناخبون الذين وقفوا  طوابير لمنحه أصواتهم وحتى لا يخجل ونحن نراه يتحدث تحت القبة يتحدث عن الشرف والامانة والنزاهة والقيم والعادات والتقاليد، ويرد عليه من يقول فاقد الشىء لايتحدث عنه.