رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حكاوي

«شتاء طنطورة»

 

شتاء طنطورة، حدث ثقافى مهم تشهده السعودية، حالياً، فى إطار سياسة المملكة الجديدة التى تهدف إلى توجيه رسالة إلى الدنيا كلها، بأن هناك توجهاً جديداً داخل المملكة، يلغى الانطباع السابق الذى استمر سنوات طويلة، بعدم الاهتمام بالآثار والفنون.

 ويأتى مهرجان «شتاء طنطورة» ليكمل الحدث الثقافى الأضخم مهرجان «الجنادرية».. أما مهرجان «شتاء طنطورة»، فهو حدث بارز وفريد من نوعه تستضيفه محافظة العلا، برعاية وزارة الثقافة بالتنسيق مع الهيئة الملكية لمحافظة العلا، والهيئة العامة للترفيه.

ويقدم «شتاء طنطورة» برنامجاً مميزاً حافلاً بالأنشطة المتنوعة، وتناسب جميع الاهتمامات والأعمار. كما يتضمن عدة مناسبات ثقافية وفنية يحييها نجوم عالميون وعرب، بالإضافة إلى إقامة احتفالات تراثية.

وقد يتساءل البعض عما هى «الطنطورة»، وهى ساعة شمسية مهمة اعتمد عليها أهالى المنطقة للتعرف على دخول موسم الزراعة، وتغيير فصول السنة، خاصة فى فصل الشتاء.

 وترتفع «الطنطورة» على أسطح أحد الأبنية وسط بلدة العلا الأثرية كجزء أصيل من البناء. وكان الأهالى يعتمدون عليها قبل مئات السنين للتعرف على الوقت خلال اليوم.

 واكتسبت «الطنطورة» على مر العصور أهميتها كنقطة يجتمع عندها أهالى البلدة للاحتفال بموسم الزراعة، ودخول فصل الشتاء الذى يعود معه مجدداً النشاط فى الحقول.

وجاء اهتمام السعودية، مؤخراً، بالتراث الأثرى، الذى يجمع آثاراً لأقوام وحضارات غابرة.

 والمعروف أن «العلا» عند الباحثين بعاصمة الآثار وبلد الحضارات، وسميت باسم «عروس الجبال»، وعلى مقربة منها تقع مدائن صالح أو قرى صالح أو الحجر. وهذا يعد أول موقع سعودى يتم تسجيله فى قائمة التراث العالمى لدى اليونسكو.

 كما ورد ذكرها فى القرآن الكريم كحاضرة «ثمود» قوم النبى صالح عليه السلام، وسكنها فيما بعد الأنباط؛ حيث مقابرهم المنحوتة فى الجبال والتى تعرف عند أهل المنطقة بالقصور لروعة النحت وجماله.

 وكانت العلا على مر الزمان مركزاً تجارياً لوقوعها على طريق القوافل والذى سمى بطريق البخور والتوابل.

عندما تهتم السعودية بآثارها وتقيم لها الاحتفالات، فهذا معناه أن هناك توجهاً ثقافياً وحضارياً جديداً تقوم به المملكة خلال المرحلة القادمة.

وفى هذا الصدد، لا يمكن إغفال الحدث الكبير، بشأن استضافة كبار الفنانين لإحياء الحفلات الغنائية والموسيقية، ومؤخراً أحيا الفنان الكبير عمر خيرت حفلاً غنائياً، ضمن الاهتمام «بشتاء طنطورة».

تحية للقائمين على هذه السياسة الجديدة داخل المملكة التى تهتم بالتراث والآثار والفنون.