رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حكاية وطن

أسئلة حائرة!

هناك أسئلة تحتاج إلى إجابة واضحة لقتل الشائعات:

< هل نقل مجلس النواب إلى العاصمة الإدارية الجديدة يحتاج إلى تعديل دستورى على اعتبار أن المجلس مقره مدينة القاهرة، وهل العاصمة الإدارية مدينة مستقلة عن مدينة القاهرة؟

< هل تشهد الدورة البرلمانية الحالية مناقشة استجواب لأحد الوزراء؟

< هل صعوبة تطبيق اللامركزية وراء تأخير إصدار قانون المحليات الجديد، لأن اللامركزية تحتاج إلى تأهيل للوحدات المحلية وللمحافظات، وتدريب المسئولين على المشتريات  فى وزارتى المالية والتخطيط؟

<  هل يستطيع مجلس النواب عند مناقشته الثانية لمشروع قانون «التجارب السريرية» الذى اعترض عليه الرئيس السيسى وأعاده إليه مرة أخرى، هل يستطيع التوفيق بين متطلبات هذا المشروع الخطير ومتطلبات المادة«60» من الدستور التى تؤكد أن لجسد الإنسان حرمة، والاعتداء عليه، أو تشويهه أو التمثيل به جريمة يعاقب عليها القانون ويحظر الإتجار بأعضائه، ولا يجوز إجراء أية تجربة طبية، أو علمية عليه بغير رضاه الحر الموثق، وفقاً للأسس المستقرة فى مجال العلوم الطبية، وكيف يخرج المجلس من هذه المشكلة المعقدة التى هدفها كرامة الإنسان وهو الأساس الذى اعترض عليه الرئيس وأعاده القانون للمزيد من الدراسة.

< هل صحيح أن النيابة العامة ستطبق غرامة الـ«500» جنيه على الممتنعين عن التصويت فى الانتخابات وإذا كانت الإجابة بنعم فهل ستستدعى النيابة ملايين المواطنين لسؤالهم عن أسباب عدم ذهابهم إلى الانتخابات لأن القانون يعفى أصحاب الأعذار من العقوبة؟

< وهل تسليح المواطنين بثقافة ممارسة الانتخاب والتعبير عن الرأى وهذه مهمة الأحزاب السياسية والتكتلات البرلمانية أفضل من التلويح بالعقوبة؟

< هل يحل مجلس النواب مشكلة العلاقة بين المالك والمستأجر فى المساكن القديمة فى هذه الدورة، الطرفان أصحاب حق، والتوفيق بينهما ضرورة وأرى أن حوارًا مجتمعياً تدعو إليه  لجنتا الإسكان والإدارة المحلية بمجلس النواب كافً لإنهاء حالة التوتر بين الجانبين؟

< هل تنتهى مشكلة الضريبة العقارية إلى إعفاء المسكن الخاص من هذه الضريبة مهما كانت قيمته السوقية لأنه لا يدر دخلاً وهذا مطلب جماهيرى.

< هل يغلق مجلس الوزراء ملف دراسة تخفيض ساعات العمل لموظفى الجهاز الإدارى للدولة، لأنه اقتراح غير مجدٍ وهل يراعى معظم الموظفين ضمائرهم فى التعامل مع المواطنين ومتى يشعرون أنهم يواجهون نفس الظروف التى يشتكون منها على طريقة الحال من بعضه!!