رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

رؤى

قطار العلمين السخنة

علاء عريبى Wednesday, 10 October 2018 19:27

ينطلق اليوم قطار مكة المكرمة إلى المدينة المنورة، يمر القطار خلال الطريق بمحطتين، مدينة جدة، ومدينة الملك عبدالله الصناعية، القطار يقطع المسافة فى ساعتين، ويسير بسرعة 450 كيلو مترا فى الساعة، ويعمل بالكهرباء.

هذا القطار الذى نبارك لأهلنا فى المملكة العربية السعودية على بدء تشغيله، يحيلنا إلى القطار الذى تخطط الحكومة المصرية لتنفيذه، وهو قطار العين السخنة العلمين، مرورا بالعاصمة الإدارية، ومدينة 6 أكتوبر، ومدينة الإسكندرية، ومدينة ومطار برج العرب، القطار يعمل بالكهرباء، ويسير بسرعة 250 كيلو مترا فى الساعة فقط.

قطار مكة المدينة سوف ينقل ملايين المسلمين الذين يتوجهون إلى أداء مناسك العمرة والحج على مدار العام، بعضهم يصل إلى المملكة عن طريق مطار المدينة المنورة، والبعض الآخر يصل عن طريق مطار وميناء مدينة جدة، والقطار يوفر لضيوف الرحمن الراحة والسرعة فى الانتقال، خاصة بين المدينة ومكة، وجدة والمدينة لطول المسافة، والتى فى الغالب تستغرق 5 و6 ساعات على الطرق السريعة، وتشهد بعض رحلاتها حوادث مؤسفة، كما أن القطار سوف يخفف عن الطرق التكدس المرورى الذى تشهده خلال فترات الذروة أيام الحج، وعمرة رمضان ورجب، خلال ساعتين ينتقل الراكب من المدينة إلى مكة، وخلال 30 دقيقة ينتقل من جدة إلى مكة، وخلال ساعة ونصف الساعة يسافر من جدة إلى المدينة.

بالطبع نحن مع انشاء القطارات السريعة والمكيفة على جميع الخطوط، ومع انشاء خطوط حديدية جديدة تربط بين المناطق المستحدثة على خريطة مصر، لكن السؤال الذى يطرح نفسه: لماذا اخترنا سرعة 250 كيلو فقط ولم نفكر فى السرعات الأعلى، سرعة 450 كيلو مترا فى الساعة مثل قطار مكة المدينة؟، السؤال الثانى: ما هو عدد الركاب المنتظر نقله من العاصمة الإدارية الجديدة إلى العاصمة الصيفية طوال العام؟، وما هو العدد المتوقع لسكان العاصمتين؟، وما هو عدد الركاب الذين سينقلهم القطار السريع (سرعة 250 كيلو فقط فى الساعة) من العين السخنة إلى العلمين، مع العلم ان انشاء القطار سوف يكلفنا 70 مليار جنيه على وجه التقريب، ومنطقة السخنة من المناطق السياحية وليس السكانية، ويوجد بها عشرات القرى الفاخرة، ويعتمد روادها على السيارات الفاخرة فى تنقلاتهم، كما انها منطقة صيفية فقط، وأغلب العام مهجورة.

كنا نعتقد ان تفكر الحكومة وتخطط لإنشاء خط سريع جديد على طريق الصعيد، ينقل الركاب من الاسكندرية أو القاهرة إلى أسوان خلال ثلاث أو أربع ساعات على الأكثر، اختصارا للوقت، ولسرعة الحركة بين المحافظات، ولراحة المواطنين، وللتخديم على حركة السياحة بالمنطقة، خاصة أن هذا الخط سوف يخدم على آلاف من المواطنين والسياح الذين ينتقلون بشكل يومى بين الصعيد ووجه بحرى، وأكبر الظن أن المردود الاقتصادى لهذا الخط سوف يكون سريعا لكثافة الحركة عليه.

[email protected]