رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

سى عمر أو نيازى مصطفى

 

كلما شاهدت فيلم سى عمر اختلط فى ذهنى تتابع المشاهد و الاحداث و تداخلها  بما يذكرنى  بتتابع الحوار وتداخل التفاصيل السريعة فى افلام يوسف شاهين فى الابن الضال واسكندرية ليه  ووداعا بونابرت ـ فالخمسين دقيقة الاولى فى سى عمر ممتلئة بتتابع المشاهد والاحداث والصور باتقان بالغ وحرفية جيدة قادمة لتوها من المانيا  وتسبق افلام  يوسف شاهين بنحو أربعة عقود ـ فسى عمر ليس نجيب الريحانى وبديع خيرى  كقصة وسيناريو فحسب  ولكنه اخراج نيازى مصطفى العائد من المانيا فى 1934 من دراسة السينما  ليلتحق بكتيبة  بنك مصر استوديو مصر وليقدم سلامة فى خير للريحانى كباكورة أعماله وهو يحتوى على قدر كبير من تداخل الأحداث والشخصيات ثم يعود ليقدم مع الريحانى أيضا  فيلم سى عمر وهو اكثر تداخلا وتعقيدا فى بنائه الدرامى وتقنياته الفنية.

<< وقد نقل الفيلم صورة  قريبة لمظاهر الحياة  فى القاهرة فى بداية الاربعينات وعكس الحياة الاجتماعية  وكانت هناك مهنية ودقة بالغة فى اختيار الديكورات والمناظر  فى اللوكاندة والبار وبيوت الحرامية وقصور البهوات وكان اداء الممثلين  غاية فى الروعة والالتزام  لتعليمات المخرج وتحريكه وقد ظهر هذا جليا فى اداء  عبد الفتاح القصرى وعبد العزيز أحمد وميمى وزوزو شكيب وكافة ممثلى الادوار المساعدة  وجميعهم عمالقة  فعليا فى أدوارهم فى هذا الفيلم - ولعل  سى عمر قد يبقى من افضل الافلام المصرية  قاطبة ومن الأكثر مشاهدة وعرضا  ويظل   أفضل افلام نيازى مصطفى البالغة الكثرة فى تقنياته وحرفيته وحداثته الواضحة المتقدمة  فى أعمال المونتاج والتمثيل  والمناظر والتعبير الواقعى وبالطبع فهو  أحد أفضل مائة فيلم مصرى.

<< نيازى مصطفى  عاشق السينما  الغارق فى الحداثة والصرامة  المتقدمة لتفنياتها طبقا لدراسته  ظل وفيا لعشقه  الكبير فاخرج على مدار حياته العملية التى امتدت نصف قرن اكثر من مائة وعشرون فيلما  وظل علما على افلام الحركة وكوميديا الموقف  فببساطة هو صاحب أفلام رصيف نمرة 5  وسلطان  وأبو حديد وسواق نص الليل وغيرها من اعمال الحركة لفريد شوقى التى صنعت له مجد ملك الترسو ـ وكذا قدم نيازى مصطفى أشعر وألطف أفلام  كوميديا الموقف   ـ جناب السفير ـ صغيرة على الحب  -  سر طاقية الاخفا – شباب مجنون جدا – اخطر رجل فى العالم – البحث عن فضيحة ـ وغيرها من الأفلام الشهيرة  وهو صاحب سلسلة أفلام البدويات والعرب فى أفلام  عنتر وعبلة وراوية البدوية  فقدم 17 عملا مع الفنانة كوكا التى أحبها وتزوجها مع بداية حياته العملية ـ وهو مخرج أعمال  رابعة العدوية ودماء على النيل -   فارس بنى حمدان -  التوت والنبوت – بنات حوا الشهير لمحمد فوزى  وغيرها.     

<< كتب أيضا قصة  وسيناريو و حوار 55 فيلما  وتوفى فى 1986 فى حادث قتل غامض  ظل مجهولا  ولعله من دلالات الهبوط العام الانشغال بروايات مختلقة عن علاقات المخرج الذى مضى فى عمر تجاوز 76 عاما  وقد انفق حياته مرتبطا ومحبا لزوجته  ولا يلتفت الى قيمة العمل التى جسدها نيازى مصطفى الذى عمل لآخر يوم فى حياته  ففى آخر خمسة أعوام فى سبعينيات عمره أخرج عشرة أفلام  وكتب سيناريو  وقصة فيلمين  وقد حافظ  المخرج الكبير على معدل عمل  يصل الى فيلمين  ونصف كل عام تقريبا مما يعكس حدية وعشق وصرامة  والتزام بقيم العمل والعطاء ولعل هذا هو ما ظهر من أول أعماله فى صرامة المعايير الفنية وتطبيقها فى سى عمر الفيلم الخالد فى ذهن وذاكرة  المصريين فخلد معه صاحبه شيخ المخرجين نيازى  مصطفى الذى أسعد المصريين بأعماله وترك بصمة وعلامة فى تاريخ السينما.