رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

المال السياسي فى انتخابات مجلس النواب

فى انتخابات عام 2015 لمجلس النواب حزنت حزنا شديداً لما رأيته من تدنى الأخلاق والقيم والمبادئ التى تعلمناها سواء كتربية وادب فى المنزل أو المدرسة وتعاليم الدين الحنيف من حسن الجوار والمعاملة الحسنة، لقد تغيرت الناس ولم يعد هناك احترام أو تقدير لبعضهم البعض ففى الانتخابات رأيت الكذب والبهتان والضلال من البعض ضد البعض إطلاق الشائعات والمواضيع الكاذبة سرقة اللافتات لدرجة ان بعض الخصوم اصحاب المال السياسى الذين ينفقون الملايين وكأنهم فى حالة حرب يشترون لافتة خصومهم من المرشحين بـ 500 جنيه أو أكثر وتمزيقها لإنهاك المرشحين الشرفاء مادياً حتى تضعف قواهم فلا يستطيعون التواصل فى الانتخابات فضلا عن نشر الشائعات الكاذبة فى الأعراض والأنفس لتمزيق النفس وإصابتها فى مقتل. وللأسف إننا فى فترة اصبح الصوت المسموع للجنيه لهؤلاء الذين امتلأت خزائنهم من رأس مال مصر الاراضى الشاسعة التى هى ملك لكل مصرى فى هذا الوطن، وفى خلسة من الوقت التى تربع فيها العهد السابق من أناس لم يكن يهمهم الا الاستيلاء على كل الأراضى المميزة بحجة إقامة المصانع والاستثمار وقاموا بتحويلها الى منتجعات وفيلات على حساب الزراعة والصناعة وتم تسقيع الأرض التى تم شراؤها بثمن بخس وبيعها بمليارات دخلت إلى جيوبهم وخزائنهم دون أن تأخذ مصر مليماً واحداً، هؤلاء أصبحوا من أصحاب الحظوة لهم السلطان وليس حباً فى هذا الشعب جاءوا ليشرعوا أو مراقبة قوانين بل لرعاية مصالحهم وأموالهم وللمحافظة عليها وليموت أبناء الوطن ولتموت النخوة والكرامة عندهم ولا عزاء لك يا مصر، وهذا المال السياسى الذى يتدفق الآن من خزائنهم من أجل النجاح الى مجلس النواب القادم على حساب القيم والمبادئ ولابد أن تعود الأمور الى نصابها الصحيح ولابد أن نساعد جميعاً السيد رئيس الجمهورية لأنه لن يعمل بمفرده فقط لابد من الوقوف بإخلاص وضمير من أجل ما يحيط بنا من أعداء الخارج والداخل والله على ما نقول شهيد ووكيل.

عضو الهيئة العليا لحزب الوفد