رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

لاعب العالم

نفتخر جميعًا باللاعب العالمى محمد صلاح ليس فقط لحصوله على أفضل لاعب فى إنجلترا ولكن لرفع اسم مصر فى الخارج ولإعطائه أملاً لكل من يشتكى من ظروف الحياة وقسوتها ويعلق فشله على شماعة الظروف والفقر وغيرها من الأسباب التى يتوهم الشخص أنها سبب عرقلته عن تحقيق هدفه، فلا يصبح أحد عالمياً من عشية وضحاها، فكل من تشاهدونهم عبر التلفاز وتسمعون عنهم وتتخذونهم قدوة ومثلاً أعلى عانوا حتى وصلوا لما هم عليه، فصلاح لم يساعده الحظ للالتحاق بجامعة كبيرة، بل فضل الانضمام إلى معهد اللاسلكى بسبب الظروف المالية الصعبة التى عاشها كما لم يستطع الالتحاق بالثانوية العامة فى مدينة بسيون، بسبب رغبته فى التواجد بالقاهرة للانضمام لنادى المقاولون العرب، لمن لا يعرف كيف عانى منذ الصغر! فكان يسافر يومياً 6 ساعات من أجل التدريب، كما تم رفضه فى البدايات من أكثر من جهة، ليس فقط صلاح فأيضًا طه حسين من أسرة فقيرة لكنه استطاع أن يتقلد منصب وزير المعارف، أيضًا العقاد نشأ فى أسرة فقيرة، وجميعهم تعلموا فى مدارس حكومية ليؤكدوا للجميع أن الفشل ليس فى التعليم! فهناك من يتكبد العديد من الأموال لتعليم أبنائه وليس الغرض الأساسى التعليم الأفضل بل للتباهى وبأنه يتواجد فى مدرسة خاصة! أيضًا «دونالد ترامب» رجل العقارات الأول فى أمريكا كانت وظيفته الأولى هى تحصيل الإيجارات وكان يساعد أخاه فى جمع الزجاجات من القمامة لبيعها، فرسالة لكل شاب يتحجج دائمًا بالظروف الصعبة سواء كانت ظروفاً شخصية متمثلة فى نشأته فى أسرة فقيرة أم ظروف بلد ، فأنوه لهؤلاء بأن الفقر هو من خلق هؤلاء الأبطال، والفرق بين هؤلاء وغيرهم بأنهم تحدوا الظروف، ولم يعيشوا دور الضحية بل بذلوا قصارى جهدهم حتى وصلوا لما هم عليه الآن.

فقصص الكفاح تؤكد لى أن من يريد أن يفشل سيخلق أسباباً للفشل ومن يريد النجاح سيثبت للجميع أن لا هناك شيء اسمه مستحيل، فأحيانًا الشخص لا يكون لديه أى عائق ولم يتواجد فى ظروف صعبة ومع ذلك تجده يختلق أسباباً للفشل كالحسد! وهناك من يرمى فشله على البلد وظروفه! فكل الناجحين والمتفوقين والفاشلين فى شتى المجالات يعيشون معًا على أرض الوطن، ولكن الفارق الوحيد ما بين شخص وآخر هو الإرادة والعزم اللذان يجعلان من المستحيل ممكنًا! فالمسألة تتوقف على الشخص وإرادته، فنجد أسرة فقيرة جميع الأبناء استسلموا للفقر وواحداً منهم فقط لم يستسلم وكافح، وأحيانًا تجد أسرة غنية ولكن لا يوجد بها شخص واحد ناجح! فقصص هؤلاء الأبطال وغيرهم مما لا حصر لعددهم أعطوا لكل شخص سلبى دروساً فى الأمل والتحدى والإرادة.