رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

زعيم فى حجم دولة

< خطر فى بالى الشروع فى فكرة إصدار كتاب عن شخصية سياسية ذات قيمة كبيرة، فؤاد باشا سراج الدين زعيم الوفد ورئيس الحزب الذى استطاع ومعه رجالات محترمة ذات تاريخ سياسى مشرف أن يعيدوا الوفد إلى الساحة السياسية لتصحو من جديد بعد نوم عميق كاد أن يقضى على الحركة السياسية فى مصر ـ جمع فؤاد باشا هؤلاء الرجال بعد أن جلس إلى التليفون الأرضى وأجرى اتصالات هاتفية بعبدالفتاح باشا حسن وإبراهيم باشا فرج وعلى بك سلامة ودكتور وحيد رأفت والمستشار ممتاز نصار والدكتور عبدالحميد حشيش وطارق بك الشيشينى والدكتور محمد على شتى وعبدالرازق بك سرحان وكرم بك زيدان ـ المستشار بهاء أبوشقة ـ واللواء عبدالمنعم حسين والحاج أحمد بك أباظة والمستشار محمد على قاسم والدكتور نعمان جمعة والحاج حلمى سويلم ـ الدكتور عصمت  علام ـ المستشار جمال سلامة والدكتور محمود السقا والأستاذ أحمد  ناصر والدكتور أحمد فهيم محافظ القليوبية الأسبق وأحمد كمال أبوالفتوح محافظ القليوبية الأسبق وتحركت مفاصل الشارع المصرى السياسى وعاد الوفد بنفس القوة ونفس الكيان ـ هذا الرجل الذى أجمع الكل على قيادته لحزب الوفد وخرجت خلفه الجماهير فى الاسكندرية رافعة راية الوفد في سيارة مكشوفة، اهتزت كل الأجواء ـ ضوء جديد يسطع فى ساحة الحرية حصل على حكم بعودة الوفد الى الساحة السياسية فكانت اللجان فى جميع محافظات مصر مفتوحة لاستقبال العضويات ودب النشاط فى جميع قرى مصر ونجوعها وجلجل صوت الفنان محمد  نوح على شرائط الكاسيت «يحيا الوفد» وهتف خلفه المصريون فى كل مكان،

أعاد الرجل حكومة الظل بعد أن أجرى انتخابات الهيئة العليا للوفد فى صناديق زجاجية ذات شفافية لم تشهدها مصر من قبل ـ كون اللجان النوعية للوفد «الصحة ـ الزراعة ـ حقوق الانسان ـ التعليم» و غيرها ـ أصدر صحيفة الوفد التى جلجل صوتها فى كل بقعة على أرض مصر، ودفعنى أكثر للاهتمام بإصدار كتاب «زعيم فى حجم دولة المواقف المشرفة والوطنية » ويحضرنى هنا استقبال فؤاد باشا الذى تعدى المليون على شاطىء الاسكندرية وصدرت جريدة الأهرام تحمل فى صفحتها الأولى «2» مليون انضموا لعضوية الوفد بعد خروج سراج الدين للجماهير. انزعج الرئيس السادات وأقال ناصر الدين النشاشيبى رئيس تحرير الأهرام فى ذلك الوقت ـ رفض سراج الدين المشاركة فى الحوار الوطنى عندما أصر رجال الحزب الوطنى على مناقشة القضايا الاقتصادية فقط بعيداً عن السياسة ،وتحولت جماهير الوفد بين المحافظات مؤيدة لقرار الزعيم . مواقف عديدة وهامة فى تاريخ الحياة السياسية المصرية.

عضو اتحاد كتاب مصر