رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نظرة للمستقبل

يوم عرفة

 

 

من نِعم الله تعالى على العِباد بأن اختصّ أياماً وشهوراً وساعاتٍ معينةً بالبركة والفضل وباستجابة الدعاء، وذلك ليجهد العبد فى مثل هذه الأوقات لينال أفضل ما فيها، ويوم عرفة من هذه الأيام الفضيلة التى اختصها الله تعالى بالفضل الكبير. يأتى يوم عرفة فى اليوم التاسع من ذى الحجة، ويقف فيه حجاج بيت الله تعالى على قمة جبل عرفات فى مكة المكرمة لإتمام شعائر الحج، ولم يَقصُر الله تعالى الفضل على الحجاج فقط، وإنما يصيبه أيضاً من كان جالساً فى بيته، لذلك يجب على الحاج وغير الحاج استغلال مثل هذا اليوم لطلب المغفرة من الله تعالى والقيام بالأعمال التى سنّها رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلّم لينال الأجر العظيم. عدّ يوم عرفة أحد الأيام العشرة التى أقسم الله تعالى فى القرآن الكريم بها، والله تعالى عظيمٌ لا يُقسِم إلّا بعظيمٍ، قال تعالى فى سورة الفجر «وَلَيَالٍ عَشْرٍ»، يكفِّر صيام يوم عرفة سنتين؛ سنةً سابقةً وسنةً تاليةً حسب ما ورد عن النبى صلى الله عليه وسلّم، وطبعاً يُسّن الصيام لغير الحاج، بينما الحاج منهيٌ عن صيامه، كما أنّ الله تعالى يُباهى أهل السماء بالحجاج الواقفين على الجبل.

إنّ الوقوف على جبل عرفات يعدّ من أعظم شعائر الحج، ويبعد عن مكة 22 كلم، وقف عليه الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- راكباً ناقته القصواء، وخطب عليه خطبته الشهيرة أعظم خطبة فى تاريخ البشرية، وهى خطبة حجة الوداع، حيث يبدأ يوم عرفة بعد صلاة الفجر، مع التكبير بعد كل صلاة. أفضل الأعمال فى يوم عرفة الصلاة من أكثر الأعمال فضلاً، وذلك بالحرص على أدائها فى وقتها ومع الجماعة والتبكير إليها، والإكثار من السنن مع كثرة السجود، والتكبير: حيث يستحب الجهر بالتكبير مع رفع الصوت،. الصيام: هو من أفضل الأعمال، وفضل الصيام فيه له أجر عظيم، خاصة أن أجر الصيام على الله، حيث يكفر فيه ذنوب سنتين، فعلى المسلم إذا لم يستطع صيام التسعة أيام من ذى الحجة، أن ينوى على الأقل صيام هذا اليوم، حيث قال -صلى الله عليه وسلم-: (أحتسب على الله أن يكفر السنة التى قبله والسنة التى بعده).

فى يوم عرفة يكون الحجاج فى منى التى تبعد عن مكة 7 كيلو مترات، فبعد طلوع شمس اليوم التاسع من ذى الحجة يتوجهون إلى عرفة، ويقضون النهار كله حتى غروب الشمس. يستحب التلبية والتكبير من منى إلى عرفات: (لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إنّ الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك). تعجيل الذهاب إلى الوقوف بعرفة، فهو ركن أساسى لا يصح الحج بدونه. وبعد هذه المناسك العظيمة تأتى الفرحة والسرور حاملة معها العيد الأكبر إلا وهو عيد الأضحى المبارك، وهو اليوم العاشر من شهر ذى الحجة، حيث يستقبل المسلمون ذلك اليوم بالفرح، والسرور، ولقاء الأهل، والأحباب، وهو يوم للبعد عن الأحقاد، والمشاكل، ويتجلى عيد الأضحى بوقوف النفس المسلمة فى طاعة الله تعالى، والعيد فى الإسلام أحد الشعائر الساميّة، والتى تهدف إلى تحقيق حاجات الروح والجسد، ويأتى عيد الأضحى المبارك مُتوّجاً بعد شعائر الحج العظيمة ويأتى فى هذا اليوم ذبح الأضحية: حيث يُبدأ وقت ذبح الأضاحى بعد انتهاء صلاة العيد، ويستمر الوقت مدة 4 أيام، وهى يوم النحر و3 أيام التشريق.

وأذكركم جميعاً أنه لابد من اغتنام العيد لأنَّه فرصة لتآلف القلوب، وتصافى النفوس، وتقوية العلاقات، ففى العيد تكون صلة الأرحام بعد القطيعة، ويتلاقى الأحبة بعد فراق طويل، وتتصافح قلوب العباد قبل أيديهم. فها هى أيام الخير والسعادة تهل علينا فاجعلوا لها نصيب بينكم وتهادوا وتحابوا وأصلحوا بينكم وكل عام وأنت بخير.