رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أنوار الحقيقة

الإرهاب وتفجير الكنائس بالأحزمة الناسفة

تنكر إرهابى فى الأسبوع الماضى فى زى أحد عمال شركات المقاولات وأخفى حزاماً ناسفاً أسفل سترة كان يرتديها وكانت كنيسة العذراء بمسطرد تشهد احتفالات دينية من مولد السيدة العذراء بداية من يوم 7 أغسطس حتى اليوم الذى يعد ختام المولد ونهاية الاحتفال. وقد كان الإرهابى يسير بالقرب من كنيسة السيدة العذراء بمنطقة مسطرد ولكنه على الأرجح قد قرر تفجير نفسه وسط أكبر حشد من الأقباط المصريين بجوار كنيسة السيدة العذراء بمناسبة الاحتفال بمولد السيدة العذراء، وقد رجح معظم المتواجدين بجوار الكنيسة أن الإرهابى قد قرر تفجير نفسه بعد أن شهد التشديدات الأمنية بمحيط الكنيسة المذكورة وقد فجر الحزام الناسف أثناء تراجعه إلى أعلى كوبرى مسطرد مما أدى إلى انفجار هذا الحزام نتيجة الحر الشديد وخوف الإرهابى من قوات الأمن الكثيفة الموجودة بالموقع.

ويعد هذا الحادث الأول من نوعه بعد فترة غير قصيرة توقفت فيها عمليات الإرهاب بالأحزمة الناسفة، وقد يكون الإرهابى أيضاً مريضاً نفسياً وبالتالى يكون قد خاف بشدة من مشاهدة قوات الأمن فى مكان الحادث ولذلك فإنه من المتوقع أن تحدث تفجيرات أخرى فى محيط كنائس للأقباط من إرهابيين آخرين بمناسبة الاحتفال بمولد السيدة العذراء الذى يستغرق عادة مدة ليست بالقصيرة. والأرجح أن يكون الإرهابى المنتحر منتمياً إلى جماعة إرهابية هى التى أعدت له الحزام الناسف وخطة التفجير ومولته بالمبالغ اللازمة لإتمام العملية.

وأظن أن المرض النفسى وتشديد الحراسة الأمنية فى نطاق الكنائس القبطية هما اللذان دفعا الإرهابى إلى تفجير نفسه متعمداً للخلاص من القبض عليه ومحاكمته وتنفيذ عقوبة الأشغال الشاقة المؤبدة عليه. ومن الغريب أن تهون روح الإرهابى عليه بعد أن اعتقد يقيناً بضرورة تفجير نفسه عمداً للتهرب من القبض عليه وتوقيع عقوبة الأشغال الشاقة عليه لفترة خمسة عشر عاماً على الأقل، وأظن أن الحادث سوف يتكرر، وإن كان على الأرجح سوف ينفذ داخل الكنائس القبطية وبالتالى فإنه من الضرورى أن تشدد الحراسات على هذه الكنائس فى الأيام القادمة، فالأرجح ألا تتوقف الجماعات الإرهابية عن ارتكاب جنايات تفجير أنفسهم بأحزمة ناسفة لقتل وإصابة العديد من المواطنين الأقباط الأبرياء داخل الكنائس المذكورة والأمل معقود على زيادة يقظة ونشاط رجال الأمن فى مقاومة وردع عصابات الإرهاب والقبض على أفرادها ومحاكمتهم.

رئيس مجلس الدولة الأسبق