رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ذكريات قلم معاصر

محمد شاكر وأنا..

تعلمنا زمان ألا نمدح مسئولًا كبيرًا أو صغيراً.. لأنه إذا أدى عمله على خير وجه، فهذا هو عمله.. لأن واجبك أن تنتقده أو تهاجمه حسب خطئه.. ولكن هذا لا يمنع إذا أنجز شيئًا مفيدًا رائعاً سواء داخل عمله ومن باب أولى خارج عمله، فهذا يستحق الثناء والمدح والإشادة والتشجيع.. بل والقدوة.

<<< 

ربما كان الوزير الذى لا خلاف عليه وزير الكهرباء محمد شاكر بدون ألقاب، لأنه أكبر من كل الألقاب.. ولكننى اليوم لا أعرف هل أنتقده، أم مجرد ألفت نظره.

الموضوع قد يكون صغيرًا أو محليًا إلى درجة أنه تافه.. ولكنه فى منتهى الأهمية القصوى بالنسبة لعدد كبير جدًا من الناس.

<<< 

الموضوع باختصار شديد.. أن منطقة قلب مصر الجديدة.. المنطقة التى تضم قصر الرئاسة نفسه والبارون وهى منطقة السوق الكبرى ومقار حكومية هامة ومستشفيات وما بها من حجرات عمليات وأسرة الأطفال الرضع!!.. وغير ذلك.. هذه المنطقة الكهرباء كثيرة الانقطاع بها.. هل هذا معقول؟ أكثر من هذا.. يوم افتتاح أكبر مشروعات كهربائية ومصر كلها تشاهد عبر وسائل الإعلام النقلة «الخرافية» لكهرباء مصر وأيضًا جيرانها.. فى هذا اليوم انقطعت الكهرباء ما لا يقل عن ساعتين ونصف الساعة.. متى؟!!.. فترة الظهر.. نفس توقيت افتتاح المشروعات!!

اليوم وأنا أكتب هذا الكلام.. بعد الافتتاح بأيام قليلة وعلى وجه الدقة يوم الاثنين الموافق 30 يوليو 2018، و17 ذى القعدة 1436.. فى نفس موعد الظهر انقطعت الكهرباء لمدة نحو الساعتين أيضاً.. اتصلت بى الكاتبة الصحفية الكبيرة وهى تكاد تجن.. ماذا نفعل؟.. أستمر فى الكتابة لأننى فتحت الشبابيك لا داعى للتكييف مؤقتًا وتحت الشبابيك أكتب فى نورها.. وكيف سترسل الأوراق؟!.. قالوا لى إنه هناك مكتبة كبرى فيها كل وسائل الإرسال الحديثة فاكس وأى ميل وغيرها!! بعد فترة كان الانفصال الثانى.. حرارة الجو لا تطاق فكيف تكتبه.. ثم المكتب أيضًا ليس عندها كهرباء!!.. وبالتالى لا فاكس ولا أى ميل!!.. شكرًا سيدتى!!

<<< 

وبعد..

أرجوكم، اتركونا نفخر ونفرح بمشروعاتنا الجديدة.. ولا تدعونا نتذكر مأساة السد العالى.. قالوا لنا: فاتورة الكهرباء ستكون قروشاً!! رغم إلغاء القرش!!.. فإذا بها فواتير «نار»!! ويقال إنها ستزيد!! كيف؟!.. ولماذا؟! اشرحوا كل هذا للناس!!
<<<

فى ظل «وفد جديد» محل ثقة بلا حدود.. لماذا لا تتكون لجنة اقتصادية على أعلى مستوى من رجال ونساء داخل الحزب وخارجه.. لجنة تقدم ورقة واحدة لا أكثر بل وجهة نظر تخفف من أعباء الحياة.. على يقين أن الورقة ستكون محل اهتمام ودراسة وربما تنفيذ على أعلى مستوى.. لماذا لا يكون للوفد نشاطه الذى يجده الناس فى الصحف والإذاعة والتليفزيون!! لماذا هذا الصمت داخل المجلس وخارجه؟.. لماذا؟