رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

كلام جرىء

خصخصها يا معلم؟!

تنص المادة 19 من الدستوى المصرى وليس أى دستور أى دولة أخرى أن التعليم حق لكل مواطن، هدفه بناء الشخصية المصرية، والحفاظ على الهوية الوطنية، وتأصيل المنهج العلمى فى التفكير، وتنمية المواهب وتشجيع الابتكار، وترسيخ القيم الحضارية والروحية، وإرساء مفاهيم المواطنة والتسامح وعدم التمييز، وتلتزم الدولة بمراعاة أهدافه فى مناهج التعليم ووسائله، وتوفيره وفقاً لمعايير الجودة العالمية. والتعليم إلزامى حتى نهاية المرحلة الثانوية أو ما يعادلها، وتكفل الدولة مجانيته بمراحله المختلفة فى مؤسسات الدولة التعليمية، وفقاً للقانون. وتلتزم الدولة بتخصيص نسبة من الإنفاق الحكومى للتعليم لا تقل عن 4% من الناتج القومى الإجمالى، تتصاعد تدريجياً حتى تتفق مع المعدلات العالمية. وتشرف الدولة عليه لضمان التزام جميع المدارس والمعاهد العامة والخاصة بالسياسات التعليمية لها. هذا النص الدستورى لم يعد له وجود حالياً خاصة فى المشروعات التعليمية الجديدة التى يجرى تنفيذها تطبيقاً لمفهوم البحث عن موارد ذاتية للتعليم مثل أى وزارة إنتاجية من خلال وزارتى التربية والتعليم وقرينتها التعليم العالى وأقصد هنا المدارس اليابانية والبرامج المتميزة بالجامعات التى أنشئت من أجل مراعاة أبناء الطبقات المتوسطة الباحثة لأبنائها عن فرص تعليم متميزة أسوة بأبناء الأكابر فى المدارس الإنترناشيونال والمدارس الأجنبية التى لا يقدر عليها إلا القادر.. خرج علينا وزير التربية والتعليم بمسكنات تقول إن المصروفات بهذه المدارس ستكون ألفين أو أربع آلاف جنيه وتطبيقاً لسياسة البحث عن موارد ذاتية تم رفع مصروفات المدارس اليابانية الحكومية والتى من المفترض أنها مدارس مجانية طبقاً للدستور يا أسيادنا قفزت المصروفات بقدرة قادر لتكون 10 آلاف جنيه واللى عايز يتعلم يدفع، وبنفس المفهوم أيضاً خرجت علينا الجامعات التابعة لوزارة التعليم العالى ومنها جامعة عين شمس والجامعة الأم بحزمة من البرامج التعليمية المسماة متميزة بمصروفات للقادرين واللى عايزين تعليم متميز بمصروفات غير التعليم المجانى بتاع غير القادرين بشرط أن يدفع كل طالب منهم كام ألف جنيه، حيث يتم تقديم خدمة تعليمية جديدة ومتميزة للطالب القادر على الدفع.. مع تعليم باقى الطلاب ببلاش؟! وبمفهوم خصخصها يا معلم ونحن نحطم يتم أخذ جزء من المصروفات للإنفاق منها على الطامعين فى التعليم ببلاش.. أعلم أن الرد على هذا الرأى سيكون بذمتك مش أحسن أن الطالب يدفع كام ألف فى مدرسة أو جامعة حكومية أحسن من أن يدفع أضعاف هذه المبالغ لمدارس وجامعات خاصة؟! بما يعنى أن المدارس والجامعات الحكومية المجانية طبقاً لنص الدستور تنافس التعليم الخاص تحت شعار نحن نحطم الأسعار تحطيماً؟! يا سادة الأصل فى التعليم سواء فى المدارس والجامعات أن يكون متميزاً ومطابقاً لمعايير الجودة طبقاً لنص الدستور وما تفعلونه يعنى الفشل فى تحسين وتطوير جودة التعليم.. والأصل فى التعليم أبو بلاش طبقاً للدستور يا سادة هو أن يكون متميزاً ومطابق لمعايير الجودة العالمية وليس ما تفعلون من تفرقة اجتماعية وتمزيق للنسيج الاجتماعى الذى يحدثه التعليم.. وللحديث بقية.

 

[email protected]