رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الغدر والهيمنة الأمريكية

 

خلال الفترة الماضية وما رأيته من غدر امريكى وهيمنة الكاوبوى الأمريكى على وطننا العربى وبسبب ضعفنا وتفتتنا وانهزامنا وكراهيتنا لبعضنا البعض وفر ذلك الظرف المناسب لأمريكا لتلعب فى أرضنا بكل بجاحة للاستيلاء على كل ثروات بلادنا من خيرات بالترهيب والتخويف لكل وطننا العربى. 

فكرت كثيرا مع نفسى لماذا لم أرَ الدمار الا فى بلاد العرب؟ لماذا لا أرى الارهاب الا فى بلادنا؟ لماذا لا أرى الجوع والفقر الا فى بلدنا؟ ونحن اعلى دول العالم امتلاكا للموارد التى تجعل شعوبنا ومن حولنا من أغنى أغنياء الدنيا قاطبة.

كانت الاجابة أن ذلك بسبب أن الأمريكان والصهيونية العالمية تقصدنا بالذات يريدون لنا الذل والحرمان حتى نتفتت ونصبح شراذم متفرقة. 

السيد رئيس الجمهورية الرئيس السيسى فطن الى ذلك وعلم بما يدبر فى الخفاء لشعوبنا من أمريكا وحلفائها لنهب الثروات وافقارنا، وهذا ما حدث بالضبط فى العراق. ماذا فعلت أمريكا المحتلة استولت على أطنان من الذهب وأرسلته الى أمريكا ضخت ملايين من براميل النفط بسفن ترسو فى الموانئ الأمريكية من دم الشعب العراقى الشقيق الذى هو احق ان يتمتع بثروات بلاده، قاموا بتعذيب الشعب العراقى وإذلاله فى سجن أبوغريب والبصرة وكركوك، أبدعوا فى فنون القتل والتعذيب. 

لا يوجد أحد من العالم المتحضر يحاسب رؤساء أمريكا بوش الأب والابن وأوباما على ما فعلوه من حقد وكراهية وتصفية لا يرضاها الشرفاء والمخلصون من أبناء العالم المتحضر ما فعله الأمريكان من تدمير البنية التحتية للعراق وليبيا وسوريا. 

لقد دكوا الأرض دكا تحت أقدام شعوبنا العربية لزيادة قيمة الفواتير لكل أنواع أسلحة الدمار، ولذلك أقول لكل حكامنا فكروا قليلا مع عروض الرئيس السيسى الذى أراد العزة والكرامة لقد ربط الحزام على آخره ومعه الشعب المصرى الصابر على المحن وتحمل ما تنوء بحمله الجمال لتدبير موارد للدفاع عن الأوطان كما أمرنا رب العزة سبحانه وتعالى والذود عن الأرض والعرض. 

اعلموا جميعا إخوتى وأخواتى أن هؤلاء الاعداء يدبرون لنا المكائد والدسائس على مدار السنين ليذلوا العباد.. اتحدوا أيها العرب لا وقت للعب.. الجد ثم الجد ستظل أمريكا تفعل المستحيل. واسرائيل من أجل هزيمتنا وافقارنا وهذا الرئيس الأمريكى الذى يحاول جاهدا الاستيلاء على كل أموال الشعب العربى فى أى مكان من أجل أن تحيا أمريكا ويموت العرب. هذه أهدافهم أفيقوا أيها العرب قبل تقسيم دولنا الى دويلات صغيرة حتى يسهل هضمها والله أكبر وتحيا مصر.

--

عضو الهيئة العليا ونائب اللجنة العامة بالقليوبية