رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

كلمة عدل

ضبط الانفلات

 

اليوم جاء الدور على قوانين التموين التى حصلت على إجازة مفتوحة منذ عشرات السنين، ولا نجد من يفعلها ويأخذ بيدها إلى حيز التنفيذ والتطبيق، وكانت النتيجة الحتمية لذلك فوضى فى الأسواق وانفلاتًا فى الأسعار بشكل مخيف، واحتكارًا للسلع وطمعًا وجشعًا يرتكبه التجار دون حسيب أو رقيب.. ويوم تحرير أسعار السلع لم تحقق المصلحة العامة للناس فى تقديم سلعة جيدة وبسعر مناسب. ورأينا الأسواق بها تفاوت كبير، فالسلعة الواحدة لها أكثر من ثمن مع جودة رديئة.

الظواهر السلبية الكثيرة الناتجة عن تعطيل قوانين التموين لا تعد، والجميع يشكو مر الشكوى من حالة الانفلات الشديدة بالأسواق التى لا تجد من يرحم المواطنين من هذا البلاء، ويجب على الفور أن تقوم السلطة التنفيذية والمتمثلة فى هذا الشأن بوزارة التموين بتفعيل كل القوانين التى تحقق الرقابة الشديدة على الأسواق وضبط الانفلات الشديد فى أسعار السلع. والرقابة هنا لا تعنى أبدًا العودة إلى الوراء فى تحديد الأسعار أو العودة إلى نظام اقتصادى عفى عليه الزمن!.

كلنا يعلم أن الدولة أنشأت وزارة للتموين دورها الأساسى المكلفة به هو توفير الراحة للمستهلكين عن طريق الرقابة على السوق وضبط الأسعار ومنع احتكار التجار وجشعهم.. لكن مع الأسف الشديد وزارة التموين لا تقوم بدورها الرئيسى فى ذلك، وهو تفعيل القوانين الخاصة بالسوق والسعر، وإلا ما رأينا هذه الفوضى العارمة التى تفشت بشكل لافت للأنظار. وفى زمن مضى كان هناك دور فاعل لوزارة التموين عندما كانت تطبق القانون على المخالفين أو المتلاعبين بالأسعار، أو الذين يقدمون سلعًا فاسدة أو منتهية الصلاحية. وعلى مدار عشرات السنين فقدت الوزارة دورها فى ذلك عندما تغاضت عن تطبيق القانون وتركت التلاعب جهارًا نهارًا ما حدا بالتجار يفعلون ما يشاءون فى خلق الله الذين لا حول لهم ولا قوة.

دور وزارة التموين هو توفير المناخ الملائم للمواطنين لإيجاد سلع جيدة وبأسعار مناسبة ومنع احتكار التجار الجشعين لقطع دابر الفوضى فى الأسواق. وكلنا يعلم أن هناك شرطة متخصصة فى هذا الشأن، ويجب أن تقوم بتفعيل دورها طبقًا للقانون الذى منحها سلطة الردع لكل مخالف.. ونعلم أيضًا أن هناك جماعة من موظفى التموين يملكون حق الضبطية، ورغم ذلك لا أحد يفعّل القوانين التى تمنع الفوضى بالأسواق.. إذن ما دور وزارة التموين، ما دامت لا تفعّل القوانين ولا تستطيع أن تمنع الفوضى فى الأسواق أو التلاعب فى الأسعار؟!... يبقى إذن لماذا خصصت الدولة هذه الوزارة؟!.. وما فائدتها؟، وماذا تفعل؟!.

 (وللحديث بقية)

رئيس حزب الوفد