رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ستفرج بإذن الله

عندى أمل كبير أن القادم من الأيام سيكون بإذن الله أفضل كثيرًا. ولدى عشم فى الله سبحانه وتعالى بأن فرجه سيكون قريبًا لكل مشاكل الناس الذين أشاركهم إحساسهم بضيق ذات اليد وهى مشكلة المشاكل لكل أسرة مصرية لا يعصى حلها على حلال المشاكل سبحانه وتعالى إذ بشرنا فى الأسبوع الأول من شهر يونيه بخير نتوسم فيه فرجه القريب. إذ نقرأ فى الوفد يوم الجمعة ٢٩ يونيه العنوان التالى (المركزى ينقذ الشركات والعملاء المتعثرين مع البنوك) وقد رحبت قيادات البنوك بمبادرة البنك المركزى المصرى بتسوية المديونيات المتعثرة للشركات، ويستفيد من هذه المبادرة ثلاثة آلاف وخمس مائة شركة نعرف واحدة من بينها تنتج الملابس الجاهزة وقد حاولنا حل مشكلتها بعرضها على الصديق المهندس منير فخرى عبدالنور وزير الصناعة الأسبق وأرسلنا إليه وفدًا من الشركة لمقابلته ومحاولة حل المشكلة وتشغيل الآلات المتوقفة عن العمل، إلا أن مديرى مكتبه لم ييسروا مقابلة وفد شركة الملابس الجاهزة لحل المشكلة التى يتصدى لها البنك المركزى كما ورد بجريدة الوفد يوم الجمعة ٢٩ يونيه تحت عنوان (البنك المركزى ينقذ الشركات والعملاء المتعثرين مع البنوك) وهو الفرج الذى انتظرناه لحل مشكلة شركة فستيا للملابس الجاهزة بالإسكندرية.