رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حكاية وطن

سائق تاكسى

قرأت برنامج الحكومة الذى ألقاه الدكتور مصطفى مدبولى رئيس الوزراء أمام مجلس النواب فى مكتبى بالوفد، وعلقت عليه فى التاكسى ووصفقت له فى البيت!

وأبدأ الحكاية من الآخر، لأكشف سبب ثقتى فى برنامج الحكومة، لأن سائق التاكسى الذى قام بتوصيلى إلى بيتى كان يرد على كلمة أقولها له عندما جعلنى أضطر إلى سرد كل ما جاء فى البرنامج بقوله: المهم تكون الحكومة صادقة، السائق دمه خفيف، ومعظم سائقى التاكسى مثقفون، وغلباوية، وجدليون لأبعد حد، بادرنى السائق أول ما ضربت رجلى فى التاكسى قائلًا: يلا ننطلق، مش برنامج الحكومة برضه عنوانه «مصر تنطلق» هنطلق على كام كيلو، أنا من واقع خبرتى بهذه النوعية من سائقى التاكسى أحيانًا رغايين، وأحيانًا عاملين نفسهم فاهمين، وأحيانًا عاوزين يستفيدوا وهذا السائق بين البنين لكننى تحملته وقلت له سيبنى أتكلم وبعدين عقب انت على كلامى:

قلت له: الحكومة ياسطى ومن قبلها رئيس الجمهورية عارفين أن المواطنين تحملوا أعباء الإصلاح الاقتصادى ولو كنت تابعت رئيس الوزراء وهو يتحدث تحت قبة البرلمان لتأكدت أن الرئيس السيسى ورئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولى مقدرين صبر الشعب، وقال رئيس الوزراء فى برنامجه الذى تلاه تحت القبة إن الرئيس السيسى ذكر فى أكثر من خطاب أن شعب مصر صبر رغم معاناته، ورغم تأثير برنامج الإصلاح الاقتصادى عليه وخاصة الفئات محدودة الدخل والفئات الأولى بالرعاية.

وكمان رئيس الوزراء قال للنواب: إن الرئيس السيسى كلف الحكومة بالعمل بأقصى جهد وفى أسرع وقت ممكن للدخول فى مرحلة تمكين الفئات الكادحة والصابرة وكل فئات الشعب من الاستفادة من نتائج برنامج الإصلاح الاقتصادى، وقلت للسائق إن رئيس الوزراء تعهد بأنه مسئول ومعه جميع الوزراء أمام الله وأمام الشعب وأمام الرئيس وأمام النواب عن تنفيذ كل ما جاء فى البرنامج.

وسألنى السائق وإيه هو البرنامج؟ قلت له خد عندك، تحقيق الأمن وهذا مهم جدًا وتوفير السلع الغذائية، وضبط المرور ووسائل النقل الجماعى، وحل مشكلة المناطق السكنية غير الآمنة وخفض البطالة، وزيادة التشغيل، وتوفير 900 ألف فرصة عمل سنويًا بإجمالى 3.6 مليون فرصة عمل فى 4 سنوات، وبناء نظام تعليمى عصرى، وتحسين الأوضاع المالية للمعلمين، وسألنى السائق وانت مصدق الحكومة؟ قلت له وانت عندك شك انها صادقة، رئيس الوزراء قال: انه تم تنفيذ 85٪ من برنامج الاصلاح الاقتصادى، ولم يبق إلا القليل ويجنى الجميع ثمار زيادة إيرادات الموازنة والتى سيتم توجيهها للخدمات، كما تستهدف الحكومة رفع معدل النمو الاقتصادى إلى 8٪، وتحسين بيئة الأعمال المشجعة لدفع الاستثمارات الخاصة، وإنشاء «13» مجمعًا صناعيًا لتوفير 43 ألف فرصة عمل وتنفيذ برنامج إنقاذ المشروعات المتعثرة.

سائق التاكسى كان يصغى لكلامى، وكان يقاطعنى بسؤال كرره أكثر من مرة وهل الحكومة صادقة، قلت له: الحكومة مسئولة عن تنفيذ هذا البرنامج أمام البرلمان، وقالت انها تقبل النقد من وسائل الإعلام وتحترم حرية التعبير عن الرأى.

وصلنا شارعنا، ونزلت من التاكسى ولهف السائق ضعف ثمن التوصيلة، فقلت له: الحكومة أيضًا ستحاسب الذين يرفعون الأسعار، ويستغلون المواطنين فعملى باى باى، داخل المنزل وجدت نفسى أصفق للحكومة، وأعلن موافقتى على برنامجها، لأن الدكتور مصطفى مدبولى قال فى اجتماع مجلس الوزراء الذى أعقب إلقاء البرنامج أمام مجلس النواب، إن قيمة البرنامج تكمن فى التطبيق الفعال لجميع ما جاء فيه بمنتهى الجدية وفقًا لما تضمنه من أهداف، وبحيث يشعر المواطنون بمصداقية الحكومة.

أرجو من سائق التاكسى أن يتأكد أن الحكومة حريصة على أن تكون صادقة فى كل ما تعهدت به أمام البرلمان، لأنها لا تكذب ولا تتجمل، ولم تخف أننا نمر بمرحلة اقتصادية صعبة، ولكنها تعهدت بأنها لن تترك فردًا فقيرًا، فالجميع سيشعر بأنه فى حال أفضل.