رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تساؤلات

5 سنوات.. على 30 يونية

 

 

<< جاءت ثورة 30 يونية 2013 لتنهى عاماً من الظلام فى حكم مصر بعد دخول محمد مرسى العياط قصر الاتحادية رئيساً للبلاد.. جاءت الثورة لتنهى حكم المرشد الذى عمل وجماعته على أخونة الدولة.. إلى حد أن بعض قياداتها أعلنوا أنهم جاءوا ليحكموا مصر 500 سنة قادمة.. تغلغل الإخوان فى أجهزة الدولة ودهاليز الحكومة وعملوا على السيطرة والتكويش على المناصب واللعب فى الأدمغة من خلال الإعلام ومنابر المساجد.. وزير الإعلام إخوانى ووزير الثقافة إخوانى أيضاً ورئيس الحكومة هشام قنديل ورئيس الدولة محمد مرسى سكرتارية المرشد محمد بديع ونائبه خيرت الشاطر فى رئاسة الجمهورية ورئاسة مجلس الوزراء.. جاءت الثورة لتقضى على أحلام الإخوان فى احتلال مصر فى ضربة سريعة مباغتة من الشعب المصرى ليتبخر الحلم ويتحول إلى كابوس بعد أن لفظهم الشعب العظيم الذى رفض ديكتاتوريتهم.. ليتم القبض على معظم قياداتهم وتقديمهم إلى المحاكمة بتهمة الخيانة والتخريب والمؤامرة على البلاد.

<< أعاد الشعب العظيم مصيره بيده وأعاد رسم مصير المنطقة التى كانت القوى المعادية وعلى رأسها أمريكا وإسرائيل وتركيا وقطر تخطط لتقسيمها وتمزيقها.. ثورة 30 يونيو حمت مصر ودول الخليج العربى من التقسيم والانهيار.. ولولا هذه الثورة العظيم ما كان للعرب أن تقوم لهم قائمة وخاصة بعد سقوط العراق وسوريا وليبيا فى براثن الاستعمار الأمريكى والتدخلات الأجنبية فى تلك الدول.. مصر حمت المنطقة العربية بثورتها العظيمة لتسقط مخططات التقسيم فى المنطقة والتى لا تزال تتصدى بقوة وحزم للمخطط الأمريكى تحت مسمى صفقة القرن.. الصفقة التى بمقتضاها يتم ابتلاع القدس الشرقية لتصبح ضمن عاصمة إسرائيل.. ليعلنها الرئيس السيسى صراحة أن مصر مع حل الدولتين الفلسطينية والإسرائيلية على حدود 4 يونيو 1967 قبل الاحتلال الإسرائيلى للضفة الغربية وغزة.

<< 5 سنوات مرت على قيام ثورة 30 يونيو ومصر تحقق العديد من الإنجازات فى كافة المجالات وخاصة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية رغم التحديات الكبيرة ومحاربة الإرهاب فى الداخل وتمويله ومؤامرات الخارج.. مصر حققت نجاحات عظيمة حين أخذت مكانتها المرموقة وسط دول العالم بعد أن كانت فى حالة حصار دولى شبه كامل.. عادت لتتبوأ مكانها الريادى وسط دول أفريقيا.. أجرت انتخابات رئاسية فى عام 2014 ليأتى الرئيس السيسى فى فترته الأولى وسط ترحيب دولى للتحول السياسى الديمقراطى فى مصر.. وجاءت بانتخابات حرة وشهادة دولية بنزاهة الانتخابات فى فترته الثانية ف يمارس 2018.. جاء مجلس النواب فى انتخابات نزيهة لتكتمل العملية الديمقراطية فى البلاد.. لتثبت الثورة للعالم أن مصر الجديدة قادمة وجادة لتتخلص من سنوات الظلام التى أعقبت 25 يناير 2011.

30 يونيو جاءت بإصلاحات اقتصادية قد تكون مؤلمة ولكنها هى طريقة الخلاص من حالة الترهل والتراجع الاقتصادى الذى وصلنا إليه خلال فترة حكم المرشد وما قبلها.. تحسن الحالة الاقتصادية حتى وصل الاحتياطى من النقد الأجنبى بالبنك المركزى إلى نحو 44 مليار دولار.. تنمية صناعية وزراعية وإسكانية ومدن جديدة وأكثر من 6 آلاف كيلومتر من الطرق خلال 5 سنوات.. بالإضافة إلى توفير فرص عمل وتراجع معدلات البطالة وارتفاع معدلات النمو الاقتصادى.. مصر قادمة بوقوف الشعب مع قيادته وجيشه رغم كل التحديات ولتحيا مصر رغم أنف الحاقدين.

 

[email protected]