رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حول مئوية الوفد وثورة 19

 

 

فى مناسبة مئوية الوفد وثورة 19 فيلاحظ نقص بالغ واختفاء فادح للمؤلفات والدراسات السياسية والاجتماعية المتعلقة بالأمر، ولعل المناسبة تكون الفرصة المثلى لإعادة طبع العديد من المؤلفات والدراسات بالغة الأهمية فى التعريف والاقتراب من الوفد ومسيرته الوطنية وثورة 19 والحركة الشعبية المنظمة الهادرة التى لم تتكرر مما يعكس رؤية ومشهدًا هامًا ومؤثرًا فى مسيرة الأجداد والآباء حرى بالوفد المؤسسة أن ينقله ويروجه طبقا لدوره و مهامه المنوطة به ضميرًا للأمة والأمين على تراثها والمتطلع لغدٍ يسعى للدولة الديموقراطية الدستورية العصرية دولة القانون والتسامح والمواطنة والاقتسام.

<<< ولعل مجموعة أعمال د. عبد العظيم رمضان المتعلقة بتاريخ الحركة الوطنية 1918 -1936 – 1948 من أهم الأعمال التى تعرضت لتلك الفترات البالغة الأهمية والمتعلقة بالتاريخ الوطنى للوفد وقياداته والحركة الشعبية وتطورها - ومذكرات محمد كامل سليم سكرتير سعد فى ذهابه إلى باريس ولندن فى أعقاب النفى فى كتبه الصادرة عن أخبار اليوم - ثورة 19 كما عشتها وأزمة الوفد الكبرى، وثالثها صراع سعد فى أوربا، وبالطبع الكتاب البالغ الأهمية لطارق البشرى المسلمون والأقباط فى إطار الوحدة الوطنية، والمؤلفات المتعلقة بدور الطلبة والعمال والفلاحين والصحافة الوطنية من ثورة 19 وصولا لإلغاء المعاهدة فى 51 والصادرة عن هيئة الكتاب فى سلسلتى تاريخ المصريين ونهضة مصر - ومؤلفات د- محمد أنيس بالغة الثراء والأهمية وثائق ثورة 19 – 4 فبراير فى تاريخ مصر السياسى – حريق القاهرة، وكذلك كتاب شهداء ثورة 19 الصادر عن هيئة الكتاب ومجموعات خطب سعد زغلول ومصطفى النحاس وزيارة الزعيم إلى الصعيد التى سجلها الصحفى حسنى عبد الحميد فى مؤلف كامل مدعم بالصور التاريخية، وبالتأكيد كتابا د. رفعت السعيد الهامان للغاية عن سعد والنحاس وكتاب محاكمة سراج الدين لصلاح عيسى والوفد ودوره التاريخى لمحمد فهيم أمين.

<<< والمطروح للنقاش والحوار هو تحديد الكتب المطلوب إعادة طبعها وطريقة النشر وهل يتم إخراج بعضها فى صورة ملحق مع جريدة الوفد والتوزيع على كافة مقار الوفد بالمحافظات والتى ستتحول إلى خلايا نحل كاملة التشغيل بالاحتفالات والندوات المختلفة المتعلقة بالمناسبة عبر الفترة من نوفمبر 2018 وصولا إلى مارس 2019. وحجم المستهدف وتوفير طبعة شعبية زهيدة الثمن جيدة الإخراج واسعة الانتشار للوصول للشعب فى مختلف المحافظات.

<<< وإقامة المسابقات البحثية بين الشباب حول موضوعات وفدية ودعوة الباحثين المحترفين للمساهمة فى موضوعات أهملت ولم تلق البحث الكافي عنها فى تاريخ الوفد وثورة 19 عبر جوائز محددة طبقا لأهمية البحث ونشرها وإقامة الندوات المفتوحة فى مختلف المحافظات حول أدوار الوفد التاريخية وعلاقتها بالحاضر الحالى مثل مؤتمرات الوفد الكبرى فى 1934 و1943 والتى لا يوجد مثيل لها فيما قبل 52 فى إطار حزب ثورة 19 وحزب الأغلبية الشعبية الحقيقية ونشر مقرراتهما عن مستقبل مصر السياسى والاقتصادى والتعليمى والصناعى وانعكاس وعلاقة تلك المواد بالواقع المصرى الحالى، وتمتد مواضيع الندوات إلى حركة الناس والمجتمع فى مقاومة دستور 30 واستعادة دستور 23 وتفاعل تلك الحركة مع الوفد وقيادته فى ذلك الوقت فى مواجهة تحالف القصر والإنجليز وأحزاب الأقلية والفاشية وحركة الناس فى مواجهة تحالفات الفاشية مع القصر للتخلص من الحكم الدستورى ... معارك 36 و37 وتحالف فاروق وعلى ماهر والشيخ المراغى والحركات الفاشية الدينية والقومية ...وبالطبع دور الوفد فى صناعة التعليم عبر وزاراته المختلفة (مجانية التعليم وإنشاء الجامعات المصرية والتعليم الفنى) ودور الوفد فى حركة الإصلاح والتطوير للأزهر والكنيسة فى عشرينيات و ثلاثينيات القرن الماضى وترسيخ معانى المواطنة والوحدة الوطنية.  

<<< الدور الإعلامى فى إخراج فيلم تسجيلى متكامل مما يعنى بذل جهود واسعة فى جمع المادة الفيلمية المتناثرة فى مختلف أنحاء العالم حول ما تعلق بأحداث تلك الفترة التاريخية من زيارات للزعماء ومفاوضات وتوقيع معاهدات مثل 36 ومؤتمر مونترو وكذا عودة الزعماء من المنفى والتظاهرات الجماهيرية المصاحبة فى 19 و24 و30 و35 و37 و46 و50 و51 ...الخ وإقامة جامعة الدول العربية واجتماعاتها وحرب فلسطين وذلك للوصول لعمل تسجيلى يليق بمعنى وقيمة المناسبة وقدرة ومكانة الوفد. ولا يغفل بالطبع جمع مجموعات الصور التاريخية من مختلف الأفراد الحائزين لها وإخراجها فى ملحق مع جريدة الوفد وإقامة معرض متنقل بجميع المحافظات لتلك الصور التاريخية. أمامنا عمل شاق وبالغ الأهمية نحتاج لتعاون ومحبة الجميع ...جميع أبناء الوطن للاحتفال بمناسبة صنعها أبناء الوطن على طريق نهضته وتقدمه.