رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

همسة طائرة

كفاكم مزايدات

أتعجب كثيراً من الدعوات التى تطلق على مواقع التواصل الاجتماعي تطالب برحيل السيسى... «وتعجبى هنا يا سادة ليس لوجود مثل تلك الدعوات أو غيرها ممن تسىء أو تحاول الإساءة لرجل حفر فى قلوب المصريين مكانته رغم كل التحديات والمؤامرات التى تحاك ضده وضد حبيبته مصر التى عشقها وضحى بعمره من أجلها».. ولكن تعجبى هنا من بعض المخدوعين من  أفراد الشعب لتصديقهم إن مثل تلك الدعوات يمكن ان تجد صدى لها عند جموع المصريين.. وهذا ليس كما يشيع البعض لأن «الدولة أحكمت قبضتها على الوطن» وإن كان هذا المفترض أن يسعدنا أن نتأكد أن دولتنا مصر ونظامنا الذى يحكمه أبناؤنا هم من أحكموا قبضتهم على الوطن وليس جماعة إرهابية أو مجموعة من المرتزقة وبائعى الوطن من أجل حفنة دولارات.. ولكن يا سادة لأن الشعب فهم ووعى لبنود المؤامرة التى تحاك ضد الوطن من أجل إبرام «صفقة القرن» لدول اعتقدت أن أوطاننا لعبة فى أيديها تفعل بها ما تشاء وإن كان هذا حدث بالفعل تحت مسمى ثورات الربيع العربي ودفعت فيه دول شقيقة من أمنها وأمن أبنائها وكيانها الكثير حتى زالت تلك الدول من على خريطة الدول المستقلة وأصبحت دولاً يحكمها الإرهاب.. فلابد أن يتأكد الجميع أن هذا لا يمكن أن يحدث فى مصر وإن حدث بعض الوقت فلن يحدث كل الوقت.. ليس لشىء سوى أن هذا الوطن أمّنه المولى عز وجل من فوق سبع سموات.. وحباه بشعب أولاده هم خير جنود الأرض.. وبه رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر.

يا سادة.. أرجو  ألا تشغلنا  تلك الدعوات أو تلهينا عن الدور الذى يجب أن نلعبه فى حفظ أركان دولتنا من أن تنتهك ويغتصبها أصحاب الأجندات فى الداخل والخارج.

وأرجو ألا تستغل عصا موسى وفزاعة ارتفاع الأسعار ورفع الدعم عن السلع من أن نأخذ بالنا من «قوى الفساد ومراكزها» التى تحكم قبضتها على مفاصل الوطن منذ أكثر من ثلاثين عاماً تنهب هى الأخرى ثروات الوطن. هذا بخلاف الجاشعين من التجار الذين يستغلون أزمات الأوطان فى تحقيق مزيد فى الثروات.. وما أكثرهم أغنياء الأزمات وتجارها.

وهنا يا سادة علينا أن نوجه التحية لمن يتاجر بشعبيته التى غرسها فى نفوس المصريين ويسير عكس الاتجاه من أجل أن يحفظ لنا هذا الوطن.. تحية للرئيس عبدالفتاح السيسي ورجاله المخلصين فى الجيش والشرطة المضحين من أجل أن يظل هذا الوطن صامدا أمام أطماع الطغاة التى لا تنتهى أبدا فيه وفى تاريخه ومجده وثرواته.

همسة طائرة.. أصدر الفريق يونس المصرى وزير الطيران  قراراً بتكليف الطيار أحمد عادل، للقيام بأعمال رئيس الشركة القابضة لمصر للطيران، خلفًا لصفوت مسلم، الذى قام الوزير بشكره على جهوده خلال الفترة الماضية.. واللواء طيار طارق فوزى للشركة المصرية للمطارات خلفاً  للطيار سلام مصيلحى والمهندس احمد فوزى رئيساً  لميناء القاهرة الجوى خلفاً للمحاسب مجدى إسحاق.. فشكراً لكل من خدم الوطن فى أى موقع.. شكرا «مسلم ومصيلحى وإسحاق» أديتم دوركم فى خدمة الوطن.. فى مرحلة هى الأقوى فى تاريخه وهى مرحلة البناء.. ومرحباً بالقيادات الجديدة.. وكان الله في عون الجميع، فالحمل ثقيل وعلى الجميع أن يضع نصب عينه وطناً كاد أن يضيع فأنقذه المخلصون وعلينا أن نبنى من أجل أن ترتاح أرواح الشهداء تلك الأرواح التى ذهبت فداءً لأمننا وسلامنا.. أما المتاجرون بهموم الوطن «فكفاكم مزايدات».