رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الزيادة السكنية الرزية.. والتنمية المستدامة الرضية

 

 

 

وصول مصر لمعدل نمو سكانى 2.6% فى ظل عدم التوازن بين هذا النمو والموارد المتاحة وتدنى الخصائص الوصفية للمورد البشرى المصرى، وهدم القدرة على هذا الاستثمار البشرى المضمحل ساهم بدرجة كبيرة فى فقدان القدرة على تحقيق الأهداف الإنمائية للتنمية المستدامة التى تتمحور فى تحقيق أهداف لم تتحقق إلا بعنصر بشرى يعى مفهوم الاستدامة المرتكز على الاستقامة ونضوج منظومة القيم، فلا يمكن أن نتخيل الوصول لأهداف القضاء على الفقر وتوفير الأمن الغذائى وتمتع الشعب بأنماط عيش صحيه وكريمة مع تعزيز النمو المطرد والشامل للجميع وأهداف أخرى دون تحسين خصائص الوصفية لهذا العنصر البشرى بصورة تجعلنا واثقين فى نجاح الاستثمار فى الطاقة البشرية.

لعل ذلك يساهم فى تعزيز التزام الدولة بتوفير العمل اللائق وتحقيق مستوى أعلى من الإنتاجية الاقتصادية بعد وضوح سياسة التنويع والارتقاء بمستوى التكنولوجيا والإيمان بأهمية الابتكار لتحقيق قفزات فى القيمة المضافة للقطاعات المختلفة والقطاعات كثيفة العمالة.. عسى أن نكون من ضمن أفضل 30 دولة بحلول 2030 من خلال هذا الناهج الربانى الذى طبقته دول العالم الأول.. بسم الله الرحمن الرحيم  (حتى إذا بلغ أشده وبلغ أربعين سنة قال رب أوزعنى أن أشكر نعمتك التى أنعمت علىّ وعلى والدىّ وأن أعمل صالحاً ترضاه) صدق الله العظيم.. وهذه آية التنمية المستدامة فى أعظم معانيها إرادة وقدوة وقيم أخلاقية ووضوح للهدف.