رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أمن الإسكندرية فى رمضان

 

 

تولى اللواء محمد الشريف مدير الأمن الوطنى السابق بالإسكندرية منصب مدير الأمن بالمدينة فى وقت صعب أول أيام شهر رمضان ولكنه لم يضع وقته فى استقبال المهنئين بمكتبه الجديد ونزل  الشارع ليضبط الأداء الأمنى وارتفاع الأسعار بالأسواق وضبط الغش التجارى واللحوم الفاسدة بنفسه والاشراف على منظومة المرور من خلال تفقده لمناطق الازدحام فى هذا الشهر  الكريم ومعه اللواء جمال ابراهيم مدير المرور، مما أحدث سيولة مرورية ملحوظة منذ الأسبوع الأول فى رمضان. لم يكتف اللواء الشريف بذلك، بل قام بالتفتيش المفاجئ على وحدات تراخيص المرور وبدأ بوحدة مرور أبيس  وأبدى اعجابه بمجهودات العقيد محمد عبداللطيف مدير وحدة التراخيص لما يقدمه من خدمات للمواطنين ونفس الحال قام بزيارة مرور محرم بك وسأل بنفسه زوار الوحدة عن  الحصول على تراخيصهم بسهولة من عدمه ووجد كل الثناء على مجهودات العقيد أمجد الغريب رئيس وحدة التراخيص ولكن اللواء الشريف أمر بسرعة الانتهاء من المنشآت الجديدة بمرور محرم بك ومساعدة كبار السن وذلك كله نتاج عمل شاق قدمه اللواء جمال ابراهيم خلال العام الماضى منذ قدومه للإسكندرية وبمعاونة اللواء عاصم عبدالسلام.  وبعد اطمئنان الشريف على منظومة المرور شن حملات على الأسواق ومصادرة مركبات التوك توك المخالفة للقانون وأعطى تعليماته بالقبض على أصحاب العربات الكارو التى تحمل مكبرات  الصوت لما تسببه من ازعاج للمواطنين، كما شدد المدير على منع الظواهر الاحتكارية والتصدى لمحاولات جشع التجار وتسريب السلع المدعمة  ووجه شرطة المرافق برفع الإشغالات التى تعوق المرور وشدد المدير على ضرورة ظهور القوات بالمظهر الانضباطى اللائق وحتى أقسام الشرطة لم تسلم من الزيارات المفاجئة وكان يطالب فى كل قسم شرطة بحسن معاملة المواطنين.

 حقيقة، إن اللواء الشريف يعلم جيدا مشاكل الاسكندرية من خلال عمله بالأمن الوطنى ويعلم السلبيات ولكن نستطيع القول إنه أنجز الكثير خلال شهر رمضان دون أن يجلس بمكتبه فكان مكتبه بالشارع ومعه الرجل الأمنى المسيطر على البؤر الاجرامية اللواء شريف عبدالحميد مدير المباحث والذى بفضل مجهوداته انضبط الأداء الأمنى خلال السنوات السابقة وقضى على البلطجية وهو مطلب الشارع السكندري. أيضا لا ننسى هنا مجهودات اللواء رشاد فاروق رئيس الأمن العام وخبراته فى مجال المباحث، مما جعل المنظومة الأمنية متكاملة. ولا يسعنى إلا أن أقول برافو اللواء محمد الشريف.