رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الحزن والكآبة فى رصف الطرق

 

 

الإيجابيات والسلبيات في الطرق المصرية الصحراوية.. الاستهتار في وضع المواصفات المطابقة للطرق في العالم أولاً في مروري علي طريق الإسكندرية الصحراوي من بوابة الكارتة بـ 6 أكتوبر إلي العامرية حقيقة الطريق عظيم عظيم ويقلل من الحوادث الكارثية التي تصيب المواطنين بحوادث مميتة أو عاهات مستديمة تؤدي إلي كثير من الإعاقات.

الطريق يحقق سيولة مرورية عظيمة ويحافظ علي الوقت والجهد للمواطنين ويشعرك بقيمتك في وطنك وعدم إهدار كرامتك، أما طريق القاهرة - أسوان الغربي مروراً بدهشور وبني سويف والمنيا وأسيوط وسوهاج وقنا وأسوان الصحراوي حدث ولا حرج عشرات الحوادث المميتة لمواطنين أبرياء لا ذنب لهم إلا أنهم مروا بهذا الطريق، تم رصفه بطريقة غير مطابقة للمواصفات، الطريق عبارة عن أخاديد من الأسفلت يميناً ويساراً ونتوءات مكان مرور عجل السيارات نتيجة أن طبقة الأسفلت تهرب من تحت العجلة الكبيرة للنقل فتسبب كوارث.

لا حول ولا قوة إلا بالله.. أيتام وأرامل.. لأن المرور علي هذه الطرق يتطلب، إما أن تكون طرزاناً ينتقل بعيدا عن هذه النتوءات من الأسفلت المموجة ولو مررت ليلاً فحتما مصيرك الموت لا محالة من هذه التمويجات.

الصحراوي الغربي لا يصلح للمرور وأنني أدعو معالي وزير النقل لزيارة الطريق كي يرى بنفسه.. قم يا سيادة الوزير وشاهد بنفسك هذا الظلم الذي يتعرض له المواطن وإهدار كرامته حياً وميتاً.

عضو الهيئة العليا لحزب الوفد