الغلابة بين استفزاز الممثلين.. والعكننة الحكومية!

كالعادة.. أعلنت الحكومة استعدادها لشهر رمضان الكريم.. وتوفير السلع والمواد الغذائية والتموينية.. وكأننا لا نأكل إلا فى رمضان.. رغم أن رمضان هو شهر الصوم الذى نتناول فيه وجبتين فقط يوميا.. ولكن للأسف يزداد اقبال المسلمين على الطعام والشراب والمسلسلات التليفزيونية.. والحكومة تشجع على هذا الاتجاه الذى يكلفها أموالا كثيرة لإرضاء الناس.. رغم انها على جانب آخر تصدم الناس خاصة الفقراء ومحدودى الدخل بزيادة أسعار تذاكر المترو بينما هم يستعدون للشهر الكريم.. وكأن الحكومة تتعمد افساد الفرحة بقدوم رمضان..!

ألم يكن من الأفضل أن تنتظر وزارة النقل أو الحكومة الزيادة القادمة فى المرتبات والمعاشات.. يوليو القادم.. ثم تتخذ قرارها بزيادة أسعار تذاكر المترو.. العمود الفقرى لنقل العمال والموظفين لمواقع عملهم.. والطلاب للمدارس والجامعات..

الحكومة التى تبدى تعاطفها مع الناس بتوفير السلع الرمضانية بأسعار أقل من أسعارها فى الأيام العادية، كما يقول وزير التموين الدكتور على مصيلحى من خلال معارض.. أهلا رمضان.. تثبت أيضًا من خلال وزير النقل الدكتور هشام عرفات انها حريصة على إثارة عكننة الشعب. .. خاصة محدودى الدخل بالقرارات الصادمة وتأكيدات عرفات بأنه لا تراجع عن زيادة أسعار تذاكر المترو.. لإنقاذه وتطوير خطوطه وصيانته.

وبجانب العكننة الحكومية.. تطل علينا وسائل الاعلام بأخبار تستفز الناس وتثير غضبهم وتعمق أحزانهم.. فالفنان عادل إمام يتقاضى 60 مليون جنيه عن دوره فى مسلسل «عوالم خفية».. والممثل محمد رمضان يتقاضى 45 مليونا عن دوره فى «نسر الصعيد» وبين هذه الأخبار التى تتحدث عن تكاليف المسلسلات الرمضانية والأجور الخيالية للممثلين.. تخرج علينا إعلانات.. تخاطب الناس الغلابة وتطالبهم بالتبرع ولو بجنيه...!

بعض الناس تصرخ.. وتتساءل.. محمد رمضان الذى أفسدت بعض مسلسلاته الشباب الغض.. ونشرت البلطجة.. يتقاضى 45 مليون جنيه عن دوره فى مسلسل...؟!

ويصرخ آخرون.. عادل إمام الذى لم نسمع انه تبرع للوطن.. أو قدم أعمال خير ملموسة مثل نجمنا الدولى العالمى محمد صلاح.. يتقاضى 60 مليونا... عن عمل واحد..؟!

اللهم لا حسد.. فالسوق عرض وطلب... ولكن ارحموا الشعب.. ولا تستفزوا الناس.. فى شهر الصيام الذى تكثر فيه أعمال الخير من الناس الطيبين لفقراء الوطن والمهمشين..