رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

كلمة عدل

تنمية الثروة السمكية

 

جهاز تنمية الثروة السمكية حكومى تابع لوزارة الزراعة واستصلاح الأراضى، وهو جهاز مهم، لكنه لا يأخذ حقه الكامل، ورغم أهمية هذا الجهاز، إلا أن يد التطوير لم تطرأ عليه منذ زمن بعيد، ولا يجوز توجيه اللوم لوزارة الزراعة التى يتبعها هيئات كثيرة وهو واحد منها.. وعندما تحدثنا، أمس، عن ضرورة مشروع قومى لتنمية الثروة السمكية، فهذا يعنى ضرورة إحداث تطوير شامل لجهاز التنمية التابع لوزارة الزراعة. وبإحداث هذا التطوير نكون قد وضعنا أيدينا على الهدف الحقيقى. وهذا التطوير يحتاج إلى تكثيف كل الخبرات والعقول المهتمة بهذا الأمر، بعيداً عن البيروقراطية والروتين، وضرورة إدخال التكنولوجيا الحديثة وسن القوانين التى تساعد على التطوير لا الجمود.

كما أن جهاز تنمية الثروة السمكية يحتاج إلى تطوير شامل فى نظام عمله وأدائه من معدات وآلات والكراكات التى يحتاجها لتجهيز المزارع السمكية وتطهير المسطحات المائية والاهتمام بإنتاج الزريعة اللازمة لإكثار الأسماك والعمل على ضرورة استنباط سلالات جديدة وغزيرة الإنتاج.. فهل الجهاز يستطيع أن ينهض بمهمته الجديدة دون الاهتمام بذلك؟!.. لا أعتقد أبداً أن يكون الاهتمام بجهاز تنمية الثروة السمكية وهو يحتاج إلى الكثير من الأدوات والعقول والخبرة الثاقبة.. والحمد لله يوجد فى مصر متخصصون كثيرون فى هذا الشأن، وعلماء أجلاء يعملون ليل نهار من أجل الاستفادة من علمهم وخبراتهم..

نحن الآن نبنى مصر الجديدة، ولا يمكن أن ينهض أى بناء فى التنمية دون تسخير كل الإمكانيات العلمية والخبرات فى الاهتمام بالجهاز التابع لوزارة الزراعة.. وحتى نكون منصفين لا يجوز بأى حال من الأحوال أن تكون ميزانية هذا الجهاز ضعيفة ومحملة على وزارة الزراعة المنوطة بها الكثير من الأعباء، ويكفى ما مر من عقود طويلة ولم يطرأ أى تطوير حقيقى على هذا الجهاز الوطنى المهم، الذى لو تم الاهتمام به، لاختلفت الأمور وتحققت التنمية الحقيقية فى الثروة السمكية التى تعد بديلاً مهماً للثروتين الحيوانية والداجنة.

وللحديث بقية.

رئيس حزب الوفد