رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

كلمة عدل

خطة قومية للقطن المصرى

 

فى إطار مواجهة المسئول بالمشاكل، وإيجاد الحلول لها، وتفعيلاً للديمقراطية وإبداء الرأى والرأى الآخر، طرحنا على الدكتور عبدالمنعم البنا وزير الزراعة، قضية الاهتمام بمحصول القطن، وكيف نعيد عرش الذهب الأبيض لهذا المحصول الاستراتيجى، والذى يعد مصدرًا قوميًا مهمًا للدخل القومى، وجاء رد الوزير على هذا الأمر بشكل واضح ومهم، وأجاب عن كل الاسئلة التى تشغل الرأى العام، وكشف الوزير عن وجود خطة قومية لمصر للنهوض بهذا المحصول الاستراتيجى، حتى يحتل مكانته القديمة، عندما كان يشار إلى مصر بالبنان من خلال إنتاج محصول القطن وفى إجابة الوزير ورده الذى تم نشره فى هذا المكان منذ حوالى أربعة أيام، تبين أن هناك خطة قصيرة المدى وأخرى بعيدة المدى، والاثنتان تهدفان إلى اهتمام الدولة ممثلة فى وزارة الزراعة، فى ضرورة النهوض بالمحصول والعمل بجدية كاملة على أن يحظى محصول القطن بالمكانة اللائقة به.

اجابة الوزير كشفت عن وجود هدف استراتيجى، يعيد للقطن المصرى مكانته التى تمتع بها على مدار عقود زمنية طويلة، فالمعروف أن المنتجات القطنية المصرية، تلقى رواجًا واسعًا فى الخارج، لما تتمتع به من سمعة طيبة، ولذلك فإنه من المهم والضرورى أن يكون هناك اهتمام من وزارة الزراعة بهذا المحصول الاستراتيجى، لسببين: الأول هو تشغيل المصانع الخاصة بالغزل والنسيج فى الداخل، والثانى هو الاهتمام بعمليات التصدير للمنتجات القطنية إلى الخارج، لجلب العملة الصعبة التى تحتاجها البلاد فى ظل هذه الظروف الراهنة.

فى إطار بناء مصر الجديدة، لابد من وجود تفاعل بين المسئول والمواطن، وهو ما تجلى من خلال طرح المشاكل على المسئول ومشاركته فى ايجاد حلول، وقيام المسئول بالرد على كل الأسئلة التى تحتبس فى الصدور يذيل كل لبس أو سوء فهم لدى المواطن.. ولما أجاب وزير الزراعة عن ما تم إثارته بشأن محصول القطن، أزال كثيرًا من الغموض فى الموقف.

وأوضح الكثير من الحقائق، جاء على رأسها وجود خطتين للنهوض بمحصول القطن، واحدة قصيرة المدى وأخرى طويلة المدى، ما يعنى أن وزارة الزراعة لا تغفل عن هذه القضية الوطنية، بشأن محصول استراتيجى مهم يدر دخلاً قوميًا على البلاد. ولذلك فإن سياسة المشاركة بين المواطن والمسئول بالغة الأهمية، وتأتى فى نهاية المطاف نتائج ايجابية، وأبرزها على الإطلاق ايجاد حلول للمشاكل.

 

وللحديث بقية

رئيس حزب الوفد