رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

محمد سلطان محافظ الاسكندرية

سنة وشهرين هما مدة توليه مسئولية محافظة الاسكندرية وهي أطول مدة لمحافظ تولى مسئولية الاسكندرية منذ أيام ثورة يناير، وهو مؤشر جيد لبدء مرحلة الاستقرار لأن أي محافظ كان كثيره 8 أشهر ثم يتم تغييره بآخر وهذا السلوك لا يجعل أي مسئول ينجز في عمله، ولكن حقيقة الدكتور محمد سلطان أحبه أهل الإسكندرية كثيراً لأنه متواضع وأخلاقه عالية واشتغل بضمير طوال هذه المدة منذ الصباح الباكر وحتى منتصف الليل وترك بصمات كثيرة سيتذكرها الأهالي فضلاً عن علاقاته المميزة بجميع المؤسسات والأكثر تميزاً مع المنطقة الشمالية والأجهزة الأمنية، يكفي حالة الرعب التي سببها لمقاولي الإسكندرية بسبب حملات الإزالة القاسية بالتعاون مع اللواء عمرو الشوبكي رئيس الرقابة الادارية بالإسكندرية، وأيضاً حملات الازالة على المتعدين على أراضي الدولة بالتعاون أيضاً مع الرقابة الادارية، فضلاً عن تعاونه المستمر مع المنطقة الشمالية العسكرية بقيادة اللواء علي عشماوي فيما يخص المشروعات القومية التي يتبناها رئيس الجمهورية والتي يشرف عليها الدينامو الولاء أحمد العزازي رئيس الشعبة الهندسية بالمنطقة الشمالية، وبمشاركة بيت الخبرة، الدكتور عصام الكردي رئيس جامعة الاسكندرية والدكتور عبدالعزيز قنصوة عميد الهندسة السابق ونائب رئيس الجامعة الحالي لشئون البيئة والمجتمع، فالمحافظ هنا أدى رسالته المنوط بها بجدارة مع جميع الجهات المعنية علاوة على استجابته المستمرة لنواب الشعب، ولو ضربنا مثلا صغيرا ماذا أنجز المحافظ في اليومين الماضيين سنرى انه احتفل مع قائد المنطقة الشمالية بصعود نادي حرس الحدود للدوري الممتاز مرة أخرى، وقام بزيارة بشاير الخير 2 لتجهزه وافتتاحه في 30 يونية وشارك في مؤتمر البترول لدول البحر المتوسط وخاصة ايطاليا، وأشرف على انهاء طريق وادي القمر لافتتاحه الاسبوع الحالي بعد غياب 10 سنوات، وقام بزيارة محور المحمودية مرتين مع المنطقة الشمالية وعصام الكرد ي وانتهى من تطوير الكورنيش استعداداً للصيف وعقد مؤتمرين لتنشيط السياحة مع الفرنسيين وآخر مع الصحفيين السياحيين العرب واتفق مع مرسيليا بعودة الرحلات بين ميناء الاسكندرية ومرسيليا، واجتماعاً آخر مع رؤساء الأحياء بغرض تقنين الاراضي للأهالي، ويكفي أنه نجح بالتعاون مع المهندس اسامة الخولي رئيس نهضة مصر بانهاء مشاكل القمامة، المحافظ يساعده في كل هذه الاعمال اللواء هشام شادي سكرتير عام المحافظة، وهو رجل كفء ونشيط. حقيقة رأيت أن نرد الجميل للمحافظ لفترته الرائعة التى يقضيها بالإسكندرية لأننى اشتممت رائحة تغييرات إن شاء المولى تكون فى صالحه وصالح البلاد.