رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

النادي الأهلي .. إدارة سليمة .. بطولات عديدة

 

الانتصارات التي يحققها النادي الاهلي يوما بعد يوم في الالعاب الرياضية   لا تجعل جمهوره فقط سعيدا ولكن تجعل كل محب للرياضة بوجه عام مبهورا بهذا الإنجاز الذي تحقق للفرق الأهلاوية من بطولات في مختلف الالعاب الجماعية.

وهذا الموسم الاستثنائي  لفرق النادي الاهلي جاء بعد  تولي مجلس ادارة  جديد  برئاسة نجم من نجوم كرة القدم في مصر الكابتن محمود الخطيب واستكمالا لمسيرة قادها  المجلس السابق برئاسة رجل إدارة بامتياز  المهندس محمود طاهر  وهو ما اعترف وأقر به اعضاء المجلس الجديد،  فالعرفان بالجميل لمن سبق بداية النجاح لأي منظومة في الدنيا.  

فمجلس الاهلي ضرب مثلا في التناغم والتعاون بين اعضائه ولم يشذ عنهم اي صوت حتي الآن وكل ما يتم داخل غرفة الاجتماعات يظل حبيس هذه الغرفة  ولا يخرج عنها  وهذا نموذج جيد للإدارة الجماعية، فما يتم الاتفاق عليه داخل الغرف  لا يجوز لأي شخص الافصاح عنه الا الشخص المخول بالحديث عن المجلس وهذا لا يخل بمبدأ علانية مواعيد اجتماعات مجلس الادارة حتي تكون معروفة للجميع. 

ففريق كرة القدم  في النادي حقق الدوري العام المصري قبل نهايته بستة اسابيع  في سيناريو متكرر  للبطولة  الاولي في مصر وقدم لاعبو الفريق الاداء الممتع والنتيجة وفي النهاية البطولة..  فهي أتت نتاج عمل جماعي  متناغم بين اعضاء الجهازين الفني والاداري  للفريق،  الكل ملتزم بقواعد الادارة الحديثة، ما يتم الاتفاق عليه  للخروج الي العلن  يتم اعلانه، وما لا يتم الاتفاق عليه يبقي سريا، حتي العقوبات علي اللاعبين كانت توقع وتعلن دون اعتراض من اي شخص.  

حتي علي مستوي الألعاب الأخري والمعروفة بألعاب الصالات،  فالأهلي حقق في الكرة الطائرة  7 بطولات 4 لنسائه و3 لرجاله  وهو اكبر عدد من البطولات يحققه نادٍ واحد في موسم واحد ونفس الامر في كرة اليد وغيرها من الالعاب ذات الجماهيرية الثانية ونتمني ان يمتد هذا الانجاز الي الالعاب الفردية وخاصة ألعاب القوي ملكة الالعاب في العالم.

 فرض الاهلي اسلوبه علي وسائل الاعلام وخاصه الاعلام الرياضي  المتهم اصلا انه منحاز للنادي الاهلي والحقيقة ان ادارات الاهلي المختلفة الا القليل منها  فرضت هذا الاسلوب علي الاعلام الرياضي الذي التزم طوعا بالمنظومة التي يدار بها  وهذا لا يمنع ان بعض الانحيازات الشخصية لبعض الزملاء في الاعلام ساعدت النادي علي تطبيق قواعده علي مختلف وسائل الاعلام حتي الاعلاميين الذي يهاجمون الاهلي ليلا ونهار ويهاجمون جمهوره في النهاية بتراجعون  ويقرون بأخطائهم.

فالاهلي  أعطي درسا لكل من يتصدي للعمل الرياضي في مصر بل لكل من يدير منطومة عمل جماعية في مختلف المجالات  الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، فالجماعة خير من الانفراد بالقرار والسلطة.

تحية للنادي الاهلي ومجلس ادارته ولكل جماهيره العظيمة في جميع انحاء الجمهورية والوطن العربي ولكل محب له..  تحية للكابتن محمود الخطيب  ومجلس  إدارته  ونتمني ان يسير علي هذا النهج في الادارة  وان يمتد هذا الاسلوب الي كل الاندية المصرية حتي تتطور الرياضة  وتحقق قفزات واسعة  علي المستوي الدولي.