نور

كيف عرف المصريون خبر وفاة «النحاس»؟!

 

 

< سألنى أخى وصديقى، الوفدى الأصيل، المهندس حسين منصور، نائب رئيس حزب الوفد، عن مصدر معلوماتى حول سبب الحشود الهائلة، التى ظهرت يوم جنازة الزعيم مصطفى النحاس، يوم 24 أغسطس 1965! قال حسين منصور: لقد قلت فى ختام مقالك الأخير إن جموع المصريين خرجوا لوداع الزعيم لمجرد سماعهم خبرا صغيرا حول وفاة «النحاس» باشا، أُذيع فى راديو لندن «بى بى سى» الذى يبث إرساله من انجلترا، ومعلوماتى أن الجماهير خرجت عقب قراءتها خبر الوفاة فى صحيفة «الأهرام»؟

< قلت لحسين منصور: المعلومة مصدرها، المناضل الوفدى الكبير الراحل طلعت رسلان صاحب أشهر صفعة فى تاريخ مصر، والتى وجهها لوزير الداخلية الأشرس، زكى بدر، داخل قاعة مجلس الشعب، عندما أساء لفؤاد سراج الدين، زعيم الوفد، فى واقعة شهيرة عام 1989!! فقد قال لى عمنا طلعت رسلان، فى أحد لقاءاتى معه فى مطلع التسعينيات، إن راديو لندن «بى بى سى» أذاع خبر وفاة الزعيم مصطفى النحاس، بعد منتصف ليل يوم 23 أغسطس 1965 ولذلك انتشر الخبر، عن طريق الاتصالات التليفونية بين الوفديين، ومن ثم بين المصريين، لتشهد شوارع القاهرة، جنازة تاريخية، بدون إعلام أو حشد ممنهج، وكانت جنازة تعبر تعبيراً صادقاً عن حب المصريين لـ«النحاس»، الذى صدر قرار «عبدالناصر» بإخفائه عن الأنظار لمدة وصلت إلى 13 عاماً.. وما لاحظه طلعت رسلان ولفت انتباهى إليه، هو أن هذه الحشود كانت عام 1965 فى عز مجد جمال عبدالناصر، وأوج شعبيته، وبالتالى كانت جنازة طبيعية، ولكنها عكست مدى احتياج المصريين لأيام «النحاس» وزعامته!

< من الحكايات المثيرة التى تم تداولها حول شغف وجنون المصريين بحب مصطفى النحاس ما نشره رئيس تحرير «الجمهورية» الأسبق، الكاتب الصحفي مصطفى بهجت بدوي، في منتصف السبعينيات، فى مقال بعنوان: «رقصة النصر فوق جثمان (النحاس)»، تحدث فيه عن ثلاث شخصيات مصرية مؤثرة في التاريخ رحلوا في شهر أغسطس، قائد الفدائيين في حرب فلسطين، القائمقام أحمد عبدالعزيز، والزعيم سعد زغلول، ومصطفى النحاس باشا.. وقال فى مقاله المثير إن المباحث الجنائية العسكرية، أرادت أن تلغي تشييع جنازة «النحاس» باشا، بحجة المحافظة على الأمن، رغم أن آلاف الآلاف من الجماهير، احتشدت وسدت الطرق من جامع عمر مكرم إلى ميدان التحرير، وحتى جامع الحسين.. فنشأت معركة حقيقة، بغير مبرر، بين الشرطة وبين جماهير الشعب: أيهما يفوز بالجثمان.. وهل تستمر الجنازة أم تتبدد؟! وانتصر الشعب بطبيعة الحال، خطف الجثمان والجماهير تهتف: «لا زعيم بعدك يا (نحاس) اشك لسعد الظلم يا (نحاس).. والزعامة ماتت من بعدك يا (نحاس)».. حتى شوهد أحد البسطاء يرقص بجوار الجثمان فرحاً بخطف جسد الزعيم من الشرطة، وسيطرة الشعب عليه! هكذا كان «النحاس».. مع الناس.. منذ مولده وحتى الممات!

< ولأن «النحاس» كان يواجه كل المؤامرات الموجهة ضده بالعقل، صار زعيماً ولم تتوقف شعبيته عن الصعود، وهذا سر الحشود فى جنازته.. قرأت منذ أيام قليلة، فى «اليوم السابع» حكاية مهمة تستحق القراءة، سردها الكاتب الكبير سعيد الشحات، قال فيها: فى 22 سبتمبر 1927 انتخب الوفد مصطفى النحاس، رئيساً للوفد، خلفاً لسعد زغلول، وفى 17 مارس 1928 شكل وزارته الأولى، وفى يوم 22 يونية 1928 خرجت الصحف التى تصدر فى المساء، وفى اليوم التالى ظهرت صحف «الاتحاد» و«الأخبار» و«السياسة» بمانشيتات عريضة هى «فضائح برلمانية خطيرة.. رئيس الوزراء (النحاس)، ورئيس مجلس النواب، ويصا واصف» يستخدمان السلطتين التنفيذية والتشريعية لمصالحهما الذاتية، وتحت هذه المانشيتات نشرت صورة لعقد أتعاب المحامين بعد سرقته من منزل جعفر فخرى بك بالإسكندرية قبل ثلاثة أشهر والنصف.. ويؤكد صلاح عيسى فى كتابه «حكايات من دفتر الوطن» عن «الهيئة المصرية العامة للكتاب- القاهرة»، أن «النحاس» تقدم ببلاغ يتهم هذه الصحف بقذفه لأنها وصفته هو وزميليه بالمجرمين بالفطرة والنذالة، ورغم ذلك حفظت التحقيق، وأحالت المحامين الثلاثة إلى مجلس تأديب المحامين، لارتكابهم عشرة اتهامات، من بينها، المبالغة فى الأتعاب، وعدم قطع «النحاس» صلته بالقضية بعد رئاسته للحكومة، ومواصلة «ويصا»، مرافعته فيها وحده رغم تركه الاشتغال بالمحاماة بعد انتخابه رئيساً للنواب.

< وأمام مجلس تأديب المحامين وفقا لعيسى دارت «واحدة من أكثر المعارك القانونية ضراوة»، فند فيها خمسة من ألمع المحامين هم نجيب الغرابلى ومحمود بسيونى وكامل صدقى وحسين صبرى ومكرم عبيد كل الاتهامات، ويؤكد صبرى أبوالمجد فى كتابه «سنوات ما قبل الثورة 1930-1952»، أن دفاع مكرم عبيد كان فى 156 صفحة بالغة الروعة، وجاء فيها: «ليس للسياسة ضمير فى أى بلد من بلاد الله، أما فى مصر فليس للسياسة عقل أيضاً»، وأنهى مرافعته قائلاً: «اجتمعت فى هذه القضية كل عناصر الظلام بل وعناصر الإجرام، فمن سرقة إلى تزوير إلى شهادة الزور إلى شراء الذمم، إلى الدس والتلفيق وكنا فى كل ذلك مجنياً علينا لا جناة، فقولوا كلمتكم حاسمة فاصلة فإن شعاعاً واحداً من نوركم يكفى لتبديد كثيف الظلام وكلمة واحدة من عدالتكم أنفذ إلى الباطل من حد السهام»، ويؤكد «أبوالمجد»: «فى 7 فبراير» مثل هذا اليوم «1929 قضى مجلس التأديب بأن التهم التى أسندت إلى، (النحاس)، و(ويصا)، و(فخرى)، خالية من كل أساس».

< هكذا كان «النحاس» حتى وهو رئيس للوزراء.. يواجه الدسائس والمؤامرات من أعدائه أعداء الأمة.. وحتى خلال جنازة رحيله.. أرادوا دفنه من سكات.. ولكن سيرته العطرة كانت علي كل لسان مُحب لهذا الوطن.. فعاش «النحاس» زعيماً ومات زعيماً لا زعيم بعده!!

[email protected]