رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بوادر الخير

 

 

مصر التى فى خاطرى … مصر بلدى المذكورة فى كتاب الله العزيز..

هل يظن البعض أن هذا البلد سيركع لأى سبب من الأسباب؟ منذ الأزل

 

تحط به النوازل وتدور عليه الدوائر ويقف وينهض من كبواته ويقف شامخًا عزيزًا ويتخطى الصعاب ويجتاز الحواجز والعوائق باختلاف أشكالها وأنواعها منها الحربى من هكسوس إلى تتار إلى استعمار واحتلال ونواجه وننتصر وندحر كل باغٍ ونتحرر ونستقل ونجلى كل مستعمر محتل ولكننا بلد مستهدف كُتب عليه أن يكون فى رباط ليوم الدين ونقاتل مغتصبًا لبلد عربى شقيق يدنس مقدساتنا وتتكرر الاعتداءات ليتفق علينا محاور الشر فى عدوان ثلاثى غاشم ونتخطى هذا أيضًا ونسعى ونسعى وتأتى علينا نكسة غادرة ونقف ونواجه أنفسنا. 

وفى سنوات قليلة لا تعد شيئًا فى عمر الشعوب نزيل آثار هذا العدوان وهذه النكسة ونعبر إلى النصر ونحرر الأرض ونسير بخطى واسعة لترتيب البيت من كل جوانبه ونسعى للتنمية وتحرير الاقتصاد الذى أصبح هو محور العدوان فى أيامنا هذه لنواجه تعديًا اقتصاديًا أصبح سمة هذا العصر مع مواجهة معوقات داخلنا أهمها وأخطرها تعداد سكانى رهيب يتزايد ويتزايد يومًا بعد يوم ليلتهم أى محور للتنمية …

وتسعى قوى آثمة لتهدم بنيان وترابط مجتمع هذا البلد وتنخر فى بنياننا الاجتماعى تارة فتن طائفية تستهدف وحدتنا الوطنية.

ولكن يتنبه الشعب ويحبط هذا المخطط وتفشل أذرع الشر ليبدأوا تارة أخرى ليأتوا بمحاولة أخرى من منفذ تعصب دينى لا يعلمه أو يقبله أهل بلادنا بلد الأزهر الشريف والإسلام الصحيح الذى طالما عُرف عن أهل مصر ولكنهم فى غفلة منّا يتمكن من بلادنا لتبدأ محاولات الهدم والأخونة ولكن معدن هذا الشعب لا ينصهر فى مراجل الشر والتخلف وتحريف ديننا الحنيف لينتفض ويرفض ويدوس بأقدام طوائفه هذا العدوان وتنجو مصر كما هى إرادة الله دائمًا لتكون ملحمة وطنية يتماسك فيها الشعب … وفى ظل صعوبة اقتصادية شديدة يبدأ ويقتحم الصعاب خلف من فوّضوه وهو رجل مخلص لا يخشى إلا ربه ولا يبغى سلطانًا أو سلطة … وتظهر بوادر الخير من باطن الأرض والبحر بخيرات وفيرة وغاز متدفق وتنمية شاملة طرق وانفاق ومزارع ونواحى عديدة لخير هذا الشعب … وفى آن واحد محاربة لإرهاب متخلف خسيس ومكافحة فساد استشرى فى جنبات هذا البلد وعلى كل هذه المحاور يسير العمل فى سباق مع الزمن لتقليل فترة معاناة هذا الشعب الذى قرر الاحتمال والمشاركة ليظهر للعالم أجمع حقيقة معدنه النفيس …

وسيظهر هذا الشعب أصالته بكشف تلاعب ودسائس الخونة من يبيتوا الشر لنا بعد أيام قليلة فى أيام انتخابات رئاسة الجمهورية لنلتف حول من حمل على عاتقه همنا ولن نكون حوله فقط بل سنكون إلى جواره يدًا بيد لنكمل مسيرتنا ونجنى ثمار الخير … خيّب الله مساعى أعداء شعبنا من الداخل والخارج.. اللهم إنَّا نجعلك فى نحورهم ونعوذ بك من شرورهم … والله المستعان.