رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أنوار الحقيقة

حملة سيناء 2018 ضد الإرهاب

 

< بدأ منذ عدة أيام تنفيذ حملة سيناء 2018، ضد الإرهاب، وقد تضمن البيان الرابع الذى صدر عن القيادة العامة للقوات المسلحة فى اليوم الثالث من بداية الحملة تدمير القوات الجوية 66 وكراً إرهابياً يستخدمها الإرهابيون فى الاختفاء من عمليات القصف الجوى والمدفعى والهروب من قواعد تمركزها فى أثناء عمليات الدهم مع القضاء على 16 تكفيرياً إرهابياً مع تدمير مخزن للعبوات الناسفة، كما تم القبض على 4 من العناصر الإرهابية أثناء محاولتهم مراقبة واستهداف القوات بمناطق العمليات مع ضبط 30 فرداً من المشتبه فيهم، هذا فضلاً عن اكتشاف وإبطال 12 عبوة ناسفة زرعها الإرهابيون على محاور تحرك القوات، كما تم تدمير 13 سيارة دفع رباعى للعناصر الإرهابية، وكذلك تدمير 31 دراجة نارية بدون لوحات معدنية بجانب تدمير ثلاثة مخازن بدخلها ميات من المواد المتفجرة والعبوات الناسفة وزى عسكرى!!. وقد تضمن البيان أيضًا اكتشاف وتدمير معمل إعلامى يستخدمه الإرهابيون بداخله العديد من أجهزة الحواسب الآلية وغير ذلك من العديد من الإنجازات التدميرية للأعمال الإرهابية على مستوى الجمهورية، التى اشتمل عليها البيان تفصيلياً ونشرتها الصحف ووسائل الإعلام (الأهرام 13 فبراير ص1 وص2 وص3 وص4 وص5).

< ويبين من هذا البيان أنه قد تم بذل جهد مخابراتى واسع وكبير على مستوى الجمهورية لتجميع البيانات والمعلومات العديدة عن النشاط الإرهابى فى مصر، كما شاركت كل فروع ووحدات القوات المسلحة فى البحر والجو والأرض فى عمليات الاكتشاف وجمع المعلومات المخابراتية وبالتالى فإن حملة سيناء 2018 تمثل فى الحقيقة حرباً كبيرة وشاملة شديدة الشراسة للقضاء على الإرهاب فى سيناء، وكذلك فى كل ربوع مصر!!

وقد حافظت قوات الحملة بشدة على عدم المساس بالمدنيين الأبرياء فى أماكن القتال كما كان التنسيق والتعاون كبيراً وعميقاً بين فروع القوات المسلحة وعناصر الشرطة المشتركين بكل قوة فى الحملة التطهيرية الكبرى ضد الإرهابيين فى كل ربوع مصر، ونظراً لأنه سوف تأتى خلال أسايبع قليلة فترة الانتخابات الرئاسية لانتخاب الرئيس السيسى، القائد الأعلى للقوات المسلحة، فإننى أتوقع أن الحملة سوف تستمر بصورة أكثر عمقاً واتساعاً وبمنهج «القوة الغاشمة» لإنجاز الهدف الأساسى من الحملة قبل ميعاد الانتخابات الرئاسية القادمة، وقد توالى التأييد الشعبى والمعنوى من جميع فئات الشعب المصرى للقوات المسلحة والشرطة، التى تنفذ الحملة التطهيرية الواسعة على الإرهاب!!

كما قام كل من شيخ الأزهر والمفتى وبطريرك الأقباط الأرثوذكس والكاثوليك والإنجيليين بإذاعة ونشر بيانات التأييد والتقدير للحملة وللقوات المسلحة والشرطة المشاركة فيها، وفى انتظار بيان النصر النهائى والقضاء الشامل الكامل على الإرهاب والإرهابيين فى كل مصر وفى أقرب وقت بإذن الله تعالى.

أوجه التحية والتأييد لانتخاب الرئيس السيسى لمدة رئاسة ثانية بعد القضاء على الإرهاب والإرهابيين فى مصر.. والله ينصر من ينصره!!

رئيس مجلس الدولة الأسبق