رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

رسائل الرئيس

كريم كمال Monday, 02 November 2015 20:52

 

 

حرص الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال كلمته في  الندوة التثقيفية العشرين التى نظمتها القوات المسلحة تحت عنوان أكتوبر الإرادة والتحدي بمناسبة الذكرى الثانية والأربعين لانتصارات حرب  أكتوبر المجيدة ان يرسل عدد من الرسائل الهامة الي الشعب المصري تحمل الكثير من الإجابات مما ما يدور في عقول المواطنين خلال الأشهر الأخيرة وإجابات الرئيس تؤكد انه علي دراية ووعي كامل بكل ما يعاني منة المواطن علي المستوي الاقتصادي والسياسي والأمني والاجتماعي ولم يكتفي الرئيس بذلك بل قدم الإجابات الواضحة والصريحة علي تلك التساؤلات .

 الرسالة الاولي ... بلغة سهلة تصل الي عمق القلوب حدد الرئيس السيسي التحديات التي يجب ان نتغلب عليها حيث قال < أنا واحد منكم أعرف كويس الظروف الصعبة للناس وعارف عايشين إزاى وإن شاء الله آخر هذا الشهر هتكون الدولة خلصت تدخلها لخفض الأسعار بشكل مناسب  > وقد مزج السيسي من خلال كلمته  بين الإحساس بالمشاكل الحياتية للمواطنين وبين وضع الحلول السريعة والفعالة من خلال أشارته الي طرح السلع المخفضة من خلال منافذ القوات المسلحة وهو اجراء سيؤدي بكل تأكيد الي ضبط السوق والقضاء علي جشع التجار .

الرسالة الثانية ... لم يغيب ان الرئيس ان يؤكد في رسائله الي الشعب بان الدولة لن تقترب من أموال الناس في رسال لبث الطمأنينة في قلوب المواطنين والمستثمرين وقد تكون اهم النقاط التي تناولها  خطاب الرئيس التأكيد علي إقامة العديد من المشروعات الكبرى خلال فترة زمنية محددة ومنها مشروع كبير لإقامة مدينة عالمية لصناعة الأثاث في محافظة دمياط لدعم المشروعات والحرف الصغيرة الخاصة بتلك الصناعة تضم ألفى مقر بناء على دراسات عملية واقتصادية متخصصة وسوف يتم منح أصحاب المشروعات أماكن مخصصة لهم ومعدات فنية تعاونهم على العمل بجانب الاهتمام بالصناعات المتوسطة والصغيرة .

الرسالة الثالثة ...  < لا أبيع الوهم للشعب بس اوعوا تدوني ظهركم وتمشوا > وهي من وجهة نظري من اخطر الرسائل التي وجهها الرئيس خلال خطابة الي الشعب حيث تحمل كل كلمة معني ورسالة لان الرئيس أراد ان يقول للشعب بانة لا يبيع الوهم من خلال استعراض ما تم علي ارض الوقع بأرقام صادقة دون مبالغة في فترة زمنية قصيرة مع طرح تصور للمستقبل القريب مع تأكيده بان نجاح ذلك لن يتم الا من خلال ايمان وعزيمة الشعب بما يتحقق علي ارض الواقع .

الرسالة الرابعة ... < نحن نحمى دولة ولا نحمى نظاما > وهي رسالة تؤكد ان هدف الرئيس حماية الوطن وتحقيق امال واحلام المواطنين وليس حماية النظام الحاكم او النخبة الحاكمة وذلك لن يتحقق الا بالقضاء علي الإرهاب ووحدة الصف وعودة الامن الي ربوع مصر وهو ما تحقق بالفعل خلال العام الماضي حيث نجحت قواتنا المسلحة في القضاء علي الإرهاب وبسط سلطة الدولة علي سيناء من خلال عملية حق الشهيد وذلك بالتزامن مع تشجيع الاستثمار وحل مشكلة الطاقة حيث تم فى العام ونصف الماضيين حل مشكلة الطاقة وأصبح لدينا ما يكفى للاستثمار والأنشطة الصناعية بكل يسر لافتا إلى أنه تم ضخ 6 آلاف ميجا وات من الكهرباء على الشبكة وسوف يتم ضخ 4 آلاف أخرى فى ديسمبر 2016م وإدخال 10 آلاف ميجا أخرى فى مايو 2017م ليصبح جملة ما تم ضخه خلال أربع سنوات تقريبا حوالى 20 ألف ميجا وات وأردف < أنتوا عارفين دا بكام ؟  ومنين ؟ > مشيرا إلى أن تكلفة مشروعات الطاقة الجديدة فى مصر بلغت نحو 150 مليار جنيه وأيضا حل مشكلة اغاز وتطوير السكة الحديد .

الرسالة الخامسة ... للإعلاميين < ولو سمحتم لا تختلفوا لأن التحديات اللى عندنا كفاية > وهي رسالة تؤكد حرص الرئيس علي حرية الاعلام حيث لم ينتهج نهج العهود السابقة التي انتهجت سياسة المنع والرقبة بل انتهج سياسة النقاش وفي بعض الأحيان العتاب علي عدم فهم بعض الإعلاميين للتحديات التي تواجه مصر خلال المرحلة الحالية مع تأكيده بان أي إصلاح لمنظومة الاعلام يجب ان تنبع من الإعلاميين انفسهم .

أخيرا ... رسائل الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال خطابة نجحت في الوصل الي أبناء الوطن بمحتواها الذي يمزج بين شرح الواقع بدقة مع رسم المستقبل دون مبالغة بلغة عصرية تؤكد حرص الريس علي مشاركة المواطنين في صناعة القرار  مع وضع تصور يمكن تحقيقه من خلال منظومة متكملة تعتمد في جوهرها علي القضاء علي الإرهاب وعودة الامن مع تحقيق التنمية من خلال المشروعات الكبيرة والمتوسطة والصغيرة بالتزامن مع إقامة ديمقراطية حقيقية تعتمد علي الشفافية كانت اول خطوتها الانتخابات البرلمانية التي لم تتدخل الدولة فيها كما كان يجدث في الماضي .

[email protected]