رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

قطر فى قناة الجزيرة!

 

 

بداية أحب أن أؤكد على كامل احترامى للشعب القطرى الشقيق وأن ما سوف أقوم بكتابته هو آراء وما أعتقده تجاه النظام الحاكم فى قطر وتجاه قناة الجزيرة البوق الإعلامى له؟.. هناك حقائق لا تقبل الإنكار وهو أن قناة الجزيرة يتم الصرف عليها من الألف إلى الياء من النظام القطرى ومن أموال الشعب القطرى الشقيق, وأن النظام الحاكم فى قطر هو نظام إمارة يتم توارثها بين أفراد عائلة واحدة بانقلابات من الأخ على أخيه أو الابن على أبيه أو بتسليم السلطة من الأب إلى الابن طواعية حتى لا ينقلب عليه مثلما فعل من قبل! وأن الإمارة القطرية هى مختزلة فى الأمير وشيوخ القبائل ورجال المال فلا يوجد لديها مجلس تشريعى للمراقبة والمحاسبة ولا يوجد لديها دستور يحدد العلاقة بين الحاكم والشعب وحقوق الأفراد السياسية.. إلخ، كما أنها لا يوجد لديها معارضون لسياسات النظام، مسموح فقط بالدعاء للأمير بطول العمر وحفظ الله له! لم تتوارد هذه الأفكار إلا عندما شاهدت قناة الجزيرة ومذيعها يخرج منتفخ الأوداج بلهجة صارمة معلنا «الأخبار من قناة الجزيرة فى قطر» ثم ظهر على الشاشة إعلان «شركة الحديد القطرية نعطى للحديد بعداً آخر» وهو البعد الذى لم توضحه الشركة القطرية بعد, وكانوا من قبل يعلنون عن «شركة الماء والكهرباء القطرية حضارة وتقدم» وهو ما لم يدركه المشاهدون حتى الآن! انتظرت ما سيأتى على لسان هذا المذيع المنتفخ الأوداج من أخبار لعل يكون أحدها عن «قطر» كحادثة تصادم بين سيارات أو حادثة يقتل فيها الكفيل القطرى بعض العاملين من الجنسيات الأخرى عن عمد أو بطريق الخطأ, أو وجهة النظر الحكومية القطرية فى وجود قواعد عسكرية للدول الكبرى فى بعض البلاد العربية ومن بينها قاعدتا السيلية والعيديد التى إذا قامت الطائرات الأمريكية بإدارة محركاتها فى آن واحد لاحترقت قطر من كثافة الغازات المنبعثة من هذا العدد الكبير من الطائرات الأمريكية, أو انخفاض أسعار المواد الغذائية بإمارة قطر نتيجة دعم الأمير «هو الدولة» لهذه المواد, أو نجاح القوات القطرية فى تحرير عدن, أو نجاح المخابرات القطرية فى تمويل المعارضة المسلحة فى سوريا, أو وقوفها بقوة ضد تدخل القوات الروسية فى سوريا كما وقفت بقوة إزاء تدخل الجيش المصرى فى مصر؟! ولإدراكى التام أن إمارة قطر هى إمارة ثرية جداً وأن مستوى دخل الفرد القطرى فيها يعد الأول على مستوى العالم حيث تمتلك مخزوناً هائلاً من الغاز الطبيعى والنفط, فيبدو أن البعض قد خلط بين الثراء والتقدم والحضارة مما جعل هذا البعض يعطى لنفسه الحق فى إذاعة أخبار مغلفة برأيه ورأى مغلف بأكاذيب لعل ذلك يُخفى الحقيقة أن الثراء شىء والتقدم والحضارة شىء آخر وأن كونك ثرياً لا يعنى على الإطلاق أنك متقدم علمياً أو حضارياً بل يعنى إذا كنت فاقداً للأخيرتين أنك ثرى بدرجة متخلف! لقد وجدت أن قناة الجزيرة تسرد أخباراً مغلفة عن البعض من دول العالم وخصوصاً الشرق الأوسط وبخاصة مصر, لم أجد خبراً واحداً عن قطر صاحبة القناة والممولة لها ولم أجد رأياً كان فى الاتجاه المعاكس أو الواقع العربى أو فى حديث ثورات الربيع العربى أو فيما وراء الخبر أو حتى أمامه؟.. عند ذلك شعرت بالضيق والقشعريرة لماذا تتجاهل قناة الجزيرة النظام القطرى بمساوئه ومحاسنه؟ ولماذا تتجاهل قناة الجزيرة حياة القطريين بأفراحها وأحزانها؟ ولماذا تذكر قناة الجزيرة مشاهديها فى بداية بثها بموقع قطر على الخريطة؟ هل تظن أن البعض لا يعرف أين تقع قطر؟.. وهل تظن أن البعض لا يعلم جدول أعمال النظام القطرى وطموحاته وقناة الجزيرة وخططها؟.. لقد بحثت عن قطر فى قناة الجزيرة فلم أجدها كما بحث البعض عنها على الخريطة فلم يجدها؟.. هى القناة الوحيدة التابعة للنظام الوحيد فى العالم التى تضع حدوداً جديدة لجمهورية مصر العربية خلال نشرة أخبارها ثم يخرج علينا المذيع المنتفخ الأوداج بصوت جهورى ليعلن للمشاهد «قناة الجزيرة فى قطر» ليرد عليه المشاهد بعد سماع هرائه: «ثكلتك أمك وأين قطر فى قناة الجزيرة؟».

 

استشارى جراحة التجميل