رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

آه يا زمن

راعى الضأن رئيساً

< كُتب على الشعوب العربية حكام جعلوا من شعوبهم قطعاناً يعانون التخلف والحرمان، مهدرة حياتهم ودماؤهم وآدميتهم، وهم يتمتعون بكل شىء وبأى شىء يحقق طغيانهم ونرجسيتهم حتى أصبحت الدول العربية مخترقة من كل طامع، واستولوا على خيراتها وشردوا أبناءها وها هم ينفذون الشرق الأوسط الجديد حتى تكون إسرائيل الدولة الأقوى فى المنطقة.

< عبدالله صالح ولد فى 21 مارس 1942 فى قرية ببيت الأحمد فى مديرية سنجان خارج صنعاء لعائلة فقيرة من قبيلة سنجان وفقد والده مبكراً وتربى على يد زوج والدته فى تلك القرية.

< كانت أسرته تعمل بالزراعة وهو كان يرعى الغنم.

< التحق بمدرسة القرية وهو فى العاشرة من عمره واقتصر تعليمه على حفظ القرآن وتعلم القراءة والكتابة.

< والتحق بصفوف الجيش الأمامى وهو فى السادسة عشرة من عمره ومن ثم بمدرسة الضباط عام 1960.

< مع ثورة سبتمبر التحق صالح وباقى أفراد أسرته بالقوات الجمهورية وعمل سائق مدرعة وتدرج فى عمله والتحق بمدرسة المدرعات عام 1964 وعمل قائد فصيلة دروع، وتمت ترقيته إلى أركان حرب كتيبة دروع ثم قائد تسليح المدرعات ثم قائد كتيبة مدرعات حتى وصل إلى قائد لواء تعز عام 1996.

< تدرج فى الجيش الجمهورى وعلا نجمه عقب الانقلاب الأبيض الذى قام به الرئيس إبراهيم الحمدى لينهى حكم الرئيس عبدالرحمن الروبانى، وعين صالح قائد لواء تعز برتبة رائد.

< بعد اغتيال الحمدى فى ظروف غامضة تولى أحمد العشمى رئاسة الجمهورية، وبعد شهور قليلة قتل الرئيس الجديد وتولى عبدالحكيم العريسة الحكم، وعين صالح فى المجلس الرئاسى ثم انتخبه المجلس رئيساً لليمن والقائد الأعلى للجيش فى 1978 وأسس صالح فى 1979 حزب المؤتمر الشعبى.

< وبعد سقوط الاتحاد السوفيتى ضعف موقف جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية.

< اتفق على صالح مع على سالم البيض على الاتحاد واعتبار صالح رئيساً للجمهورية وعلى سالم البيض نائباً له.

< فى يوليو 2005 أعلن صالح أنه لن يرشح نفسه لفترة رئاسية أخرى وأعاد نفس الخطاب أكثر من مرة.

< وفى مقابلة مع bbc فى يوليو 2005 أعلن أنه سيرشح نفسه للانتخابات فى شهر سبتمبر لأنها إرادة الشعب، على حد تعبيره!

< استعان الجيش بالميليشيات القبلية فى حروب صغيرة ضد الميليشيات المتمردة «جماعة الحوثى».

< واستعانت الحكومة بها فى محاربة تنظيم القاعدة.

< هدأت المظاهرات بعد توقيع المبادرة الخليجية والتى نصت على تسليم سلطات الرئيس للمشير عبدالله منصور هادى ومنح صالح حصانة من الملاحقة القانونية.

< دى حكاية صالح حتى قبل اغتياله وهناك رواية تكشف خيانة الوساطة القبلية لصالح.

< ويروى أن وفداً من الوساطة القبلية لقبائل سنجان خانت الرئيس قبل تنفيذ خروجه من صنعاء بعد تقدم ميليشيات الحوثيين فى العاصمة واعترضوا وأطلقوا عليه الرصاص حتى قتل وأصابوا ابنه واعتقلوه وقتلوا ثلاثة من أنصاره.

< بذلك أسدل الستار على أحد الطغاة العرب الذى دمر شعبه ودمر بلده.. اليمن السعيد سابقاً.

المنسق العام لحزب الوفد

رئيس لجنة الثقافة والفنون