رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ع الطاير

إحنا معاك

 

لم يكن اختيار الشركة الوطنية المصرية للاتصالات شعار «We» للانطلاق كمشغل متكامل للمحمول والارضي  اختيارا عشوائياً أو بالصدفة، وكذلك لم يأت اختيار الألوان الشبابية في الشعار من فراغ، ولكنها كانت نتائج دراسات وأبحاث وجهود متميزة من فريق عمل متميز من شباب مصر وقد يتساءل البعض: لماذا لم تدخل الشركة الوطنية سوق المحمول باسمها وعلامتها التجارية المصرية للاتصالات أو «ET»، الإجابة ببساطة أن قيادات الشركة لديهم طموح كبير في غزو أسواق عربية وإفريقية وطبقاً للأعراف الدولية فى مجال الاتصالات لا يجوز للشركة التي تحمل اسم بلدها أن تنطلق خارج البلاد، ولذلك فإن اسم وشعار إحنا أو «We» يحمل الكثير من المعاني أهمها بالطبع، نحن مصر، ونحن المصرية، ويبدو أن المهندس ياسر القاضي، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أعطي لهذه الشركة قبلة الحياة فعلاً برخصة المشغل المتكامل، أو بالأحرى الحق في دخول سوق المحمول بعد يأس وطول ترقب وانتظار للمنقذ المخلص، وقد كانت هناك وعود سابقة من وزراء سابقين بحصول الشركة الوطنية على قبلة الحياة أو رخصة المحمول ولكنها كانت مجرد وعود سرعان ما تتبخر وتترك اليأس في نفوس أكثر من 50 ألف أسرة للعاملين في الشركة ومعهم قلوب ملايين المصريين. 

ويبدو أيضاً أن الشركة الوطنية من طول الانتظار كانت جاهزة ولدي العاملين بها حماس ورغبة شديدة في التفوق، ولذلك فإن الإقبال الكبير على اقتناء خطوط الشركة فاق كل التوقعات وأصبحت لديها خدمة عملاء من أفضل ما يكون، وهناك الكثير من المفاجآت وعد بها المهندس أحمد البحيري، رئيس الشركة، ولم تكن مفاجأة أن ينفي الوزير بشدة أي اتجاه لبيع أي جزء من حصة الشركة الوطنية في «فودافون مصر»، وهو استثمار للشركة الوطنية يسهم أيضاً في تحقيق النجاح، فقط يبقى على الشركة الوطنية وهي ترفع شعار إحنا معاك أن يتواجد مندوبون لها في كل شبر على أرض الوطن لتلبية رغبات الناس في شراء خط وكذلك ينتظر الناس طرح الفواتير في أقرب وقت ممكن حتى تقترب منظومة النجاح من الاكتمال.