رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ذكريات

الخوف على ثورة 2011 والنادى الأهلى

 

 

كارثة كبرى ومصيبة أكبر.. أن يجلس على كرسى سعد زغلول لاعب كرة خريج معهد التربية والرياضة.. هل وصلنا إلي هذا الحد من التدهور والتأخر والمهانة؟!.. سعد زغلول زعيم الأمة ـ وأى زعيم ـ أول رئيس لجمعية عمومية للنادى الأهلى أكبر وأشهر نادٍ فى افريقيا والشرق الأوسط وايقونة كرة القدم فى الدول العربية والأجنبية.. النادى الأهلى الذى بدأ بفكرة اختمرت فى رأسى سعد زغلول ومصطفى كامل، لتجميع الشباب من أجل الحصول علي استقلال مصر تحت ستار الرياضة.. فانضم إلي النادى كل رموز مصر وشباب عائلات مصر.. هذا التاريخ الناصع.. واجهة مصر أمام العالم.. هل ممكن أن نضع هذا كله فى يدى لاعب كرة هذه هى كل مؤهلاته؟

لا تقل لى صالح سليم.. صالح سليم ليس لاعب كرة فقط.. خريج كلية التجارة رجل الأعمال فى لندن ونجم النجوم السينمائى الذى كان بطلاً لعدة أفلام كان الكومبارس فى هذه الأفلام نجوم مصر الكبار مثل فاتن حمامة ونجاة وغيرهما.. قامة وقيمة وكاريزما يجيد اللغات حتى التركية من أسرة كبيرة والده الدكتور محمد بك سليم، بك رسمى من الملك فاروق مولود فى فيللا فاخرة فى ميدان الدقى بجوار مستشفى مورو باشا ووالده علامة أستاذ التخدير فى كلية طب قصر العينى.

تزوج صالح سليم ملكة جمال الأندية.. فبعد انشاء حمام السباحة.. كان النادى الأهلى ينظم كل عام فى بداية الموسم الصيفى مسابقة جمال لفتيات النوادى وكان فكرى باشا أباظة وكيل النادى رئيس لجنة التحكيم، وكان هناك كوبرى خشبى غير عريض فوق مياه الحمام تسير عليه المتسابقات بدلع أمام اللجنة ليصلن إلى مائدة لجنة التحكم.

لا أريد أن أقارن حتى فى هذه الجزئية بين صالح والمرشح الذى يريد أن يجلس مكانه فى مهزلة تهز النادى.. حرصى وحبى وحياتى كلها مشفقة علي بيتنا الذى عشنا فيه أكثر من بيوتنا.. هذا الحرص والحب يدفعنى لأن أذكر باختصار شديد أنه لولا تدخل الفريق مرتجى فى زواج المرشح ما كان سيتم ومع ذلك كان أول من استغل شهرته كلاعب فى أن يطعن مرتجى رحمه الله خلال معارك الانتخابات المتتالية بأرخص الأثمان ولا أزيد... فالحكايات المؤسفة لا حد لها وهى بعيدة كل البعد عن مبادئ الأهلى!

كل  ما يهمنى فى الموضوع خوفى أن يتسلل أعضاء المجلس القديم مرة أخرى الى نفس المقاعد رغم كل الشبهات بل والاتهامات والفساد التى اختفت بقيام ثورة يناير 2011 وتنفسنا الصعداء بهروب الجرذان فى الجحور أثناء الثورة.... ولكن ما حدث أخيراً من الإفراج عن مبارك وكل معاونيه وحفظ قضايا كثيرة شجع هؤلاء على الظهور مرة أخرى.. وهنا أناشد صديق العمر طاهر أبوزيد أن يعلن عما عرفه خلال توليه وزارة الشباب لتعلموا: لماذا حماسى من أجل دماء الشهداء.... ولن أزيد مؤقتاً!