رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

سباق الإيجارات والقانون الجديد

الإيجارات في مصرنا الغالية للشقق السكنية بعد قيام ثورتي 25 يناير و30/6 اختلفت اختلافاً كبيراً بالصعود المبالغ فيه، فهل من المعقول أن يصل إيجار شقة في عمارة في منطقة شعبية إلي 700 جنيه في الشهر أو إلي 800 جنيه ما هذا؟.. أين الضمير ومدة زمنية لا تزيد علي 5 سنوات أو 10 سنوات فقط ومن لم يرضه فليذهب إلي الجحيم، فكيف يُسير المواطن حياته وهو غير آمن علي نفسه وأولاده وكيف يهنأ بحياته بين أولاده وزوجته وهو ينتقل بين العقارات كل 5 سنوات.

هذا قانون لم يراع الاستقرار والأمان لأبناء الوطن ثم إذا أردت السكن في أبراج وفي نفس المنطقة الشعبية الشقة من 1000 جنيه إلي 1500 جنيه، نفس المساحة في العمارة في المنطقة الشعبية ولكن الفرق في الأسانسير وسلم الرخام ونفس المساحة ونفس التقسيمة.. ماذا يفعل شاب مرتبه 1000 جنيه أو 1500 جنيه؟.. كم يدفع للشقة وبكم يأكل ويشرب والكهرباء والماء والصرف الصحي والمواصلات؟.. أرجو من وزير المالية تقديم بيان حسابي كيف يعيش هذا المواطن.. الرحمة الرحمة بعباد الله أبناء هذا الوطن.

عضو الهيئة العليا بحزب الوفد