رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

قلم رصاص

«انتبهوا».. السعودية والأمن القومى!

محمد صلاح Saturday, 11 November 2017 20:02

إيه الحكاية ؟ هل تريدون بهذا الإعلام المشبوه الذي لا يعرف ألف باء الأمن القومى، ان تصنعوا عراق أخرى في منطقة الخليج، ألم تنتبهوا أن إسرائيل ومركز أبحاث الأمن القومي الخاص بها تعكف منذ عام في محاولات بث التقارير التى تشيع الفوضى داخل المجتمع السعودى، وعرقلة خطط الإصلاح التى يقوم بها الملك سلمان وولى العهد محمد بن سلمان، فتارة يتطوع مركز الأبحاث الإسرائيلي في يوليو الماضي بالتحذير من  وجود انقلاب آخر في السعودية على نظام الحكم، ووجود تذمر داخل العائلة المالكة على وجود بن سلمان وليآ للعهد، وتارة أخرى يروج نفس المركز أن السعودية تفشل في قيادة التحالف ضد الحليفة قطر، والحرب ضد اليمن، أفلا تعقلون ؟!!

ياسادة قبل أن تتدخلوا في الشأن السعودى، انتبهوا قليلآ لمخططات إسرائيل، والغرب، فى نشوب حرب إقليمية داخل منطقة الخليج، لتكون إسرائيل فقط هى القوة الكبرى في المنطقة، وتحويل بعض دول الخليج إلى عراق أخرى، ألم يتم إدراك مخططاتهم في الربيع العربي، وكيف تمكنوا من تدمير العراق التى كانت  أقوى اقتصاد في العالم العربي،  و أكبر مخزون بترول على وجه الأرض، وصاحبة كبرى الحضارات التاريخية والعلمية، ألا نستيقظ، أم أننا ما زلنا نلتهم مخططات الغرب، ونروج لها متطوعين لتدمير أمننا القومي العربي!؟

نعم أمننا القومي العربي، وإن لم ننتبه ونتحد ويكون لنا اعلاما شريفا نزيها بعيدا عن هذه العقول الخربة، لن نستطيع مجابهة تلك المخططات التى تريد تمزيق الأمة العربية، ومنها مخططات رأس الشيطان إيران التى تريد تنفيذ مخططها في الهيمنة والمد الشيعي، دون النظر إلى أمن الخليج ولكن هيهات، فقد قالها الرئيس عبدالفتاح السيسي من قبل وأعلنها مدوية ان مصر والسعودية يمثلان جناحين للأمن القومي العربي، وأكدها منذ عامين فى حفل تخريج دفعة جديدة من الكلية الحربية، وقال :ان هذه رسالة قوية وواضحة للجميع ..لدول الخليج والدول العربية: لن ترونا إلا معاً.

إن الشأن السعودى شأن داخلى خاص، ومصر لا تتدخل في الشئون الداخلية لأي دولة، وعلى الإعلام المصرى والعربي مساندة التحركات الإصلاحية لولى العهد السعودى، التى تهدف الى محاربة الفساد داخل المملكة، بدلآ من مساعدة مخططات الغرب وإيران، في النيل من جناح الأمن القومي لنا، «بلد الحرمين الشريفين»، «وقبلة مليار ونصف مسلم»، انتبهوا يا سادة، ضعوا العراق نموذجآ ،  فأمننا القومي أعظم من أموال أمراء الفساد الذين ساعد بعضهم في بناء سد النهضة، وتنفيذ مخططات آل صهيون!!

[email protected]