رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ألم تكفِ ست سنوات نومًا.. يا وزارة العدل؟!

احمد عوده Friday, 29 September 2017 19:52

 

 

نحمد الله على نجاح ثورة 25 يناير 2011 ثم ثورة 30 يونية 2013 وكان النجاح يتمثل فى الخلاص من عصابات التخريب والنسف والتدمير، وإن كانوا قد استطاعوا - عقب نجاح الثورة الأولى - القفز على نتائجها ومحاولة الاستيلاء على أركان الدولة والترويج لمبادئهم الهدامة، وبكل أسف قد نجحوا فى إحراق بعض دور المحاكم ومراكز الشرطة، وتلك آثار تشهد على أنهم من هواة تخريب مرافق الدولة تمهيدا للاستيلاء على الحكم بالقوة، وجاء بعد ذلك نجاح الثورة الثانية فى القضاء عليهم والانتصار لقوى الشعب انتصارا مشرفا، وقد لاحظنا أن بعض أجهزة المحليات قد نجحت فى إعادة ترميم وإصلاح أقسام ومراكز الشرطة والمحاكم، إلا أن بقاء أرض ومبانى مجمع المحاكم بشارع الجلاء بوسط القاهرة شاهدا على ما حدث من إحراق وتدمير وسرقة أدت إلى تعطل أعمال ما يزيد على عشر محاكم جزئية، اضطرت معه وزارة العدل إلى نقلها إلى مقرات بعض المحاكم الأخرى لتتحمل فوق طاقتها، فأصبحنا نرى إحدى المحاكم الجزئية داخل المجمع المذكور المحترق مقراتها بقايا المجمع لتقف شاهدة على بقايا الحرق والتدمير.

فهل يجوز لى أن أتساءل - بعد نجاح الثورة لأكثر من ست سنوات - لماذا لم يتم ترميم أو إزالة وإعادة بناء المجمع طيلة هذه الفترة..؟! وهل من اللائق أن يبقى هذا الأثر السيئ شاهدا على نظام وزارة العدل فى إدارة مرفق المحاكم..؟؟ وإلى متى يستمر النوم يا وزارة العدل..؟! وهى أصبحت إيرادات المحاكم تدخل إلى خزائن الدولة ولا ينفق بعضها على إعادة ترميم وإصلاح مجمع المحاكم ليبقى شاهدا على نوم لا نظير له فى باقى أجهزة الدولة، فوا أسفاه...!!!

المحامى بالنقض

الرئيس الشرفى لحزب الوفد