رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

هيئة عليا .. «نيولوك»

 

 

< عدي النهار وجت المغربية والناس الحلوة لسة رايحة وجاية.

< الشمس مالت بعدما سمرت الوجوه السمرة وحمرت الوجوه البيضة حيث كانت لسعتها ولا لسعة عقرب الواحات.

< عدي اليوم وطول اليوم الكل حاضن بعضه ما عدا قليل من قليلي الفهم والوفاء وكانوا متجمعين متفرقين صامتين.

< غصب عنهم لأننا كنا أسودا وفهودا للوفد نحمي المكان نفدي بروحنا، وعلي المبادئ صامدين وعيونا علي الجميع مفتحين.

< الوفدي الأصيل تعرفه من بين ألف مصري لأن المصري الأصيل في الأصل مصري وفدي.

< وإذا كان الجسم يعاني من علة صغيرة دمل ولا خراج ولا حتي بواسير الجراح أبومشرط هو الحل ينظف ويشيل ويبتر وممكن نستأصل بالليزر موضة العصر في الطب.

< ارتحنا بعدما احترمنا رغبتك يا ريس وعيناهم بعدما رفضوا خوض الانتخابات ولكنهم اتبعوا أسلوب اللوع واللف والدوران والخداع وصبرنا عليهم مرة والثانية وفاوضناهم.. كل ده فقط عشان عيونك يا ريس وتأكيدك أن الوفد هو سند وروح الأمة المصرية ولكني كنت عاتب علي سيادتك لطلبك لم الشمل لأن دي ناس ذاقت طعم الدولارات واليورو وكان لابد لهم من التواجد علي مزاجهم ولكن كان الأولي محاكمتهم فورا مع زملائهم أعضاء الجمعيات الممولة.

< أسلوب لم الشمل أرفضه مع خونة التمويل الأجنبي لأن مصر تعاني من مشاكل كثيرة ولابد أن تكون الجبهة الداخلية قوية ولا نسمح أن تخترق بأيدي خونة عبدة الدولار - لاعقي أعتاب سفارات الدول المانحة، الدول التي ترغب أن تدمر وتقسم مصر.

< انتخبنا الهيئة العليا وانتخبنا المكتب التنفيذي واكتمل النصاب حسب اللائحة الداخلية للحزب العريق وعاد اسمه الأصلي العريق «الوفد المصري».

< رفضنا بالإجماع تعيين الخونة بعدما كثرت مطالبهم وكأنهم أحرار ووفديون مخلصون.. روحوا.. غوروا.. فقد سئمنا لوعكم ومؤامراتكم وكذبكم.. والوفد والوفديون منكم براء.

< هيئة عليا من جيل الوسط وبعض الشباب وكان الإصرار في التربيطات علي ذلك ونجحوا.

< نيولوك حقيقي للهيئة العليا منذ أول هيئة عليا حتي 1978 في 2015 لقد فضل كل من تعدي السن وأصبح قطبا كهلا أن يكون حكيما وعاقلا أمام مرور الزمن وفكر الأيام المختلف.

< فضلوا أن يكونوا حكماء وحراسا ومرشدين لأبنائهم وكانت لمسة طيبة ويشرفني أنه اتخذت نفس القرار وامتنعت عن الترشيح فإنني أخدم الوفد من قلبي من تحت سلم القصر وأعمل دائما علي تصحيح الأوضاع والرقي بالأداء الحزبي والفكري من خلال اتصالات وعلاقات دائمة ومن خلال كلمة أخطها حبا وعرفانا بأن الوفد قادم فعلا وسيكون القائد قريبا بعد انتهاء الزوابع التي يشترك فيها الخونة وأصحاب المصالح.

< كان رد رئيس الوفد د. البدوي عظيما بأن كرمهم وأسند لهم شرف  رئاسة الحزب الشرفية.

< الجرح عميق.. والنفس تعاني ألم الخيانة والتشهير.. ولكن الوفد هو الوفد اسمعوا ردود الأفعال بأن الوفد هو القادم ولابد أن يحارب من قوي الشر الحكومية ورجال المصالح وأقطاب الفساد الذي غطي علي الأخضر واليابس.

< لذلك يا شباب وفتيات ورجال الوفد لا تنظروا للخلف ولكن اعملوا بحذر فالمعارك قادمة وتحتاج ألا ننظر الي الخلف لنحاول أن نعوض ما فات ونرتب البيت وندعم الصفوف لنرتقي ونعتلي العرش.

< يجب أن نستغل مود الحب بين الوفديين الشرفاء.. وليس هناك شك أننا وفديون حتي النخاع.. نعمل من خلال مؤسسات الحزب المختلفة وحكومة الوفد الموازية لدراسة كل المشاكل ووضع حلول منطقية لها فيجب أن ندعم ونلم العظام مع الانتظام والإخلاص في التنظيم من أجل مصر المحروسة.

< اعملوا وجددوا الدماء وتواصلوا فعلا مع رجل الشارع في القري والنجوع وامنحوا الغالي والنفيس حتي آخر قطرة دماء.

< لابد من تطهير الحزب من أذناب الخونة جواسيسهم التوابع الطابور الخامس والخلايا النايمة فلا نضحك علي أنفسنا فهم مصرون ولكن أمام اتحادنا وتماسكنا وتقدمنا في المرحلة القادمة وعودتنا الي قمة المشهد في البرلمان.

< عزيزي القارئ.. كان لزاما علينا أن نقدم التحية وفاء لمن صنعوا تاريخ الوفد الحديث وأعادوا الوفد الي الحياة مرة أخري بعد إلغاء الأحزاب في 1954 علي يد الطاغية عبدالناصر فنجد أن رجال الوفد صنعوا التاريخ وأعادوا الوفد ليتصدر المشهد السياسي.

 

المنسق العام لحزب الوفد