رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ذكريات قلم معاصر

مقال ممنوع من النشر فى الصحف القومية

إنه «كرسی فى الكلوب» فى غير وقته قط.. فى فرح لا يتكرر فى السنة إلا مرة أو مرتين.. ومازالت توابع الفرح مستمرة يفاجأ النادى الأهلى بأنه مطلوب للتحقيق معه فى النيابة العامة فى مخالفات مالية مضى عليها سبع سنوات!!!!!! وتم لفت نظر النادى عدة مرات لتسوية هذه المخالفات وإزالتها ولم يرد النادى الأهلى خلال هذه المدة الطويلة.... حتى كان يوم 29 من الشهر الماضى ـ  كما يقول الأخ محمد سويلم وكيل وزارة الشباب والرياضة والمسئول عن إدارة القاهرة التابع لها النادى الأهلى ـ فى هذا التاريخ كان آخر اخطار أرسل للنادى الأهلى فلم يرد أيضاً.... فكان لا بد من الاستدعاء!!!!!!

أنا لا أدافع عن النادى الأهلى..... فقط أريد أن أوضح بعض الأمور التى كنت قريباً جداً منهاـ بداية.... هذه المخالفات متراكمة فى درج وزير الرياضة منذ سنوات طويلة... وتولى الوزارة ثلاثة وزراء من قبل ولم يتحرك أحد لتفعيلها والتحقيق فيها لوضع نهاية لها.... الوزير الوحيد الذى قرر فتح الدرج وإخراج ما فيه... فهناك اتهامات أخرى أكبر وأشد وأهم أحدها له صفة دولية!!؟؟ الوزير الوحيد هو الوزير الطاهر الشفاف طاهر أبوزيد.... وكانت البداية هى ضرورة حل مجلس إدارة الأهلى قبل الإحالة الى النيابة خوفاً من طمس المستندات الخاصة بالمخالفات أو إخفائها..... وكان قرار حل مجلس الأهلى بالذات قراراً جريئاً للغاية لكى يكون بداية لما  هو قادم وهو أهم وأخطر... فإذا برئيس الوزراء الدكتور حازم الببلاوى يتخذ قراراً لم يحدث مثله من قبل فى تاريخ الوزارات سواء فى مصر أو غير مصر.... ترك الببلاوى المؤتمر الصحفى الذى كان سيُعلن فيه نتيجة انتخابات الرئاسة بين مرسى وشفيق.... ترك القاعة وهرول الى مجلس الوزراء وأصدر قراراً بإلغاء قرار حل مجلس الأهلى وإلغاء قرار تعيين عادل هيكل رئيساً للنادى!!!.... عادل هيكل حتى اليوم يقول إنه أحد رؤساء النادى الأهلى.... كان رئيساً لمدة خمس ساعات!!!!!!

المهم أن هذا القرار الغريب المريب من رئيس الوزراء أجل التحقيق فى كل القضايا الموجودة فى درج وزير الشباب.... فقد تم التخلص من الطاهر طاهر أبوزيد.... ونسى الوسط الرياضى هذه القضايا... بل أصبح بعض من تمسهم هذه القضايا من قريب وأحياناً من بعيد لهم مراكزهم الآن!!!!!

«......»

أعود فأقول نحن لا ندافع عن النادى الأهلى.... بل لعلنى من أول من كتب ناقداً لبعض تصرفات المجالس السابقة..

فقط أريد أن أقول اليوم إن مجلس إدارة النادى الحالى برئاسة محمود طاهر بعيد جداً عن المخالفات موضوع التحقيق.... وأن دراسة المخالفات القديمة تحتاج لوقت ليس بالقصير.... لهذا كان التأخير فى الرد!!

بل أكثر من كل هذا.....

هذه المخالفات ـ وهناك ما هو أكثر ولكنه غير معلن ولم يصل بعد الى الجهات المسئولة.... هذه المخالفات وغيرها هى التى أطاحت بالمجلس القديم الذى ظل على كراسيه سنوات طويلة جداً.... وهى التى اختارت محمود طاهر الذى استقال من المجالس القديمة بسبب هذه المخالفات.... اختارت محمود طاهر لرئاسة النادى لوقف نزيف الفساد الذى اجتاح النادى.

نحن جميعاً مع الجهات الرسمية التى يجب أن تؤدى دورها.... فقط..... فقط..... فقط..... قلنا ونقول: مش وقته فى عز الفرح!!! كرسى فى الكلوب..... لأناس أبرياء من هذه المخالفات بل سبق أن حاولوا منعها ثم استقالوا من أجلها..

«......»

هذا أحد ثلاثة أعمدة صحفية تم منعها من النشر فى الصحف القومية هذا الأسبوع فقط..... ومن قبلها كثير!!!! فى محاولات يائسة لتصفية القيادات الصحفية بالتوازى وفى نفس الوقت  تصفية المفكرين والمثقفين!!! وأصحاب الرأى السديد!!!! قالوا لى: أكتب فى الرياضة.... فكتبت هذا المقال فمنعوه أيضاً.... ليس لها من دون الله كاشفة.