رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

من قلبى

أفكار الشباب وخبرات الكبار

 

جميل جداً أن يعقد رئيس الجمهورية مؤتمرات دورية للشباب.. يستمع إليهم.. ويقدم لهم الوزراء تقريراً عن أعمالهم.. ويجيب هو شخصياً عن تساؤلاتهم.. والحق أن مجمل ما قدمه شباب المؤتمرات من الأول الى الرابع من أفكار هى خارج الصندوق.. والحق أيضاً أنه لو تمكن هذا الشباب من تنفيذ هذه الأفكار لانتقلت مصر بسرعة الصاروخ إلى مصاف الدول الناهضة حقاً ولتغيير وجهها.. ولأصبح شبابها أكثر مشاركة فى المسئولية.. وفى العمل.. وفى الإنجاز.

ومع إيمانى بضرورة الاستعانة بأفكار الشباب لأنها تنظر دائماً للمستقبل.. ودائماً أكثر حيوية.. وأكثر تقدماً.. إلا أن أصحاب الخبرات من كبار السن أيضاً يملكون من الأفكار ما يمكن أن يساهم فى حل مشكلات الوطن.. وبالأمس تلقيت اتصالاً من مدرس بالمعاش قال: اسمى فتحى عبدالعال.. أحب هذا الوطن.. وأفكر دائماً فى رفعته وتقدمه وأقدم فكرة تساهم كثيراً فى حل عدة مشكلات.. وأقترح أن ننشئ فى كل محافظة محطة للحاويات.. تستقبل منتجات المحافظة التى يمكن تصديرها للخارج.. كما تستقبل ما يتم استيراده من الخارج للمحافظة أو لإقليم كامل.. وتتولى قطارات البضائع نقل هذه الحاويات إلى موانئ التصدير سواء كانت موانئ بحرية أو برية أو حتى جوية.. وقال: الفكرة يمكن تنفيذها ونحن ندرس تطوير مرفق السكة الحديد.. وتؤدى الى زيادة الصادرات.. كما تسهم فى تقليل حركة النقل البرى فنوفر فى المحروقات.. ونضمن عمراً أطول لشبكة الطرق.. ونقلل من خسائرنا فى الحوادث سواء المادية أو البشرية.. كما سيسهم ذلك فى خفض أسعار الصادرات بعد تقليل تكلفة النقل فتزيد قدرتها على المنافسة، وكذلك خفض أسعار السلع التى يتم استيرادها بعد تقليل تكلفة النولون.

الفكرة جيدة.. تستحق الدراسة والتنفيذ رغم أن صاحبها ليس من الشباب!!

 

تباريح

<  "ومن يتق الله يجعل له مخرجاً ويرزقه من حيث لا يحتسب".

صدق الله العظيم