رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

هموم وطن

أكتوبر.. والنصر على الصعاب

أكتوبر شهر يحبه المصريون ويتفاءلون ويتذكرون فيه أصعب وأدق لحظات عاشوها أو عاصروها او سمعوا عنها وتذرف فيها العبرات ويذكر فيها الشهداء.

وعلي مدار 42 عاماً عاشها المصريون يحتفلون بهذه الذكرى حتى بهت معدنها وصدأت ذاكرتها يقدمون معظم أبطالها ولم يبق منهم الا القليل الذي يذكروننا بأمجاد النصر في ظل هزيمة معنوية نشعر بها على الصعيد الداخلي والصعيد الدولي فمصر في معركة مصيرية مع الارهاب والبناء ولكن للبناء قواعد وأساسات وأعمدة يقام عليها وليست شعارات زائفة وضجيجاً لا توجد منه فائدة.

فمعركة بناء مصر تتطلب تكاتفاً وتعاوناً ومشاركة جميع الفئات كما حدث في معركة اكتوبر التي شهدت صفاء نفسياً وذهنياً وايمانياً أتى بالنصر خلال 6 ساعات، نحتاج في هذه المعركة الى التحلي بالاخلاق والعزة والصبر للتغلب على الصعاب، لك أن تتخيل أن يوم 6 أكتوبر لم يشهد جريمة واحدة ولا مخالفة صغيرة ولا كبيرة حررتها أقسام الشرطة في هذا اليوم لك ان تتخيل أن يكون الشعب على قلب رجل واحد حتى تتم المعجزة فالمعركة التي نحن بصددها تتعلق بمصير 90 مليون مصري يتشبثون بحقهم في العيش الكريم والدفاع عن مقدراتهم وأرضهم ووطنهم واقتصادهم الذي يعاني من عثرات تتمثل في نقص العملة الصعبة لشراء ادوات الانتاج وارتفاع سعر الدولار أمام الجنيه جعل من الصعوبة بمكان أن تأمن على انتاج غذاء آمن أو كساد آمن أو صناعة تتحدى الصعاب وتواجه مثيلاتها في الدولة المنافسة، لك أن تتخيل ان انخفاض المعروض من العملات الصعبة يضر بأسعار الاعلاف بنسبة 30٪ زيادة على سعرها الطبيعي ونقص المعروف منها يهدد الآلاف من اصحاب مزارع الدواجن والماشية بالخسائر الفادحة وتهديد الأمن القومي المصري في غذائه وبروتينه الرخيص الذي ينافس البروتين الحيواني الذي قفزت أسعاره الى ما يقترب من المائة جنيه للكيلو الواحد في الوقت الذي تقترب من أسعار الدواجن من 14 جنيهاً أو 15 جنيهاً للكيلو الواحد.

باختصار اكتوبر ذكرى لا يجب أن نتركها دون أن نستلهم منها العبر ونتزود فيها بالايمان والصبر بصور معركة بناء مصر بسواعد أبنائها كما عبرت مصر خط بارليف بسواعد أبنائها وصيحاتهم اللهم أكبر.. الله أكبر.

طارق يوسف

[email protected]