رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حكاوى

الدم المصرى.. «مش رخيص»

 

 

 

 

الذى فعلته قطر ضد مصر لا يمكن بأى حال من الأحوال السكوت عليه أو التغاضى عنه، وحتى لو التزمت هذه «الدويلة» بالقرارات العربية الصادرة عن مصر والسعودية والإمارات والبحرين، لا يمكن بأى حال من الأحوال السكوت على الجرائم البشعة التى ارتكبتها قطر فى حق المصريين، خاصة الذين استشهدوا من جراء العمليات الإرهابية التى مولتها الدوحة وحكامها، الذين تفرغوا لتمويل ورعاية الإرهابيين الذين ارتكبوا من الجرائم الكثير والكثير.. وكانت نتيجته استشهاد الكثيرين بالإضافة الى آلاف المصابين من رجال الجيش والشرطة والمواطنين.

الدم المصرى ليس رخيصاً ولا يمكن التهاون بشأنه، ولا أحد يملك حق التفريط فى حساب من وراء هذه الجرائم الإرهابية، المصريون لن تهدأ لهم سريرة أو تلين لهم قناة، حتى يأخذوا بثأر الشهداء الذين أهدرت دماؤهم طيلة السنوات الماضية، وكان وراء كل ذلك الدوحة وحكامها الذين باعوا أنفسهم للشيطان.

لقد جاء الدور لأن ينال هؤلاء عقابهم الشديد جراء ما اقترفت أياديهم من جرائم شملت سقوط ضحايا من شهداء ومصابين، وترويع الآمنين من شعب مصر العظيم، وحملات مغرضة وكاذبة لاتزال حتى كتابة هذه السطور من قناة إعلامية أقل ما توصف بأنها عميلة وخائنة وتحرض على العنف وتساعد على إيواء الإرهابيين الذين تلطخت أيادى العاملين فيها بالدماء.

الناس فى بر مصر تتابع بفارغ الصبر ماذا ستفعل الحكومة مع هذه الدويلة التى تتصرف بمنطق الشياطين والتآمر والخداع من أجل إراقة الدماء ومن خلال إيواء المجرمين والإرهابيين وترويع الآمنين.. الجميع ينتظر ماذا تفعل الحكومة أمام جرائم قطر.. مصر تحارب الإرهاب وتكافح الفكر المتطرف والدم المصرى يسيل ويراق من أجل الحفاظ على الإنسانية.

لا يمكن أبداً أن تتساهل مصر فى الأخذ بالثأر للدم المصرى الزكى ولشهداء الوطن وضحاياه، ولا حتى فى حق المصابين الذين تضرروا بسبب مكافحتهم وتصديهم للإرهاب وحماية الوطن من فكر الإرهابيين والمتطرفين.

[email protected]