رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

هموم مصرية

إنقاذ المنزلة.. هو البداية

الله يرحم بحيراتنا الشمالية، عندما كانت مياهها عذبة، يعني حلوة، إذ كانت تصب فيها معظم فروع النيل القديمة، في الدلتا.. حتي ان المهندس عصام راضي فكر عندما كان وزيراً للري، في تحويل بحيرة المنزلة- مثلاً- إلي خزان لمياه النيل!

المهم أن مشاكل- المنزلة والبرلس وادكو ومريوط، قديمة.. منذ بدأنا في إلقاء مياه الصرف الزراعي فيها، لتأخذ طريقها، بعد ذلك وتخرج إلي البحر المتوسط.. ولكن مع تزايد مياه الصرف الزراعي وتركيز ما فيها من مخلفات للمبيدات وغيرها.. ومع استخدامنا لهذه المصارف في إلقاء مخلفات الصرف الصناعي زادت المشكلة.. بما تحويه هذه المخلفات الصناعية من معادن ضارة تقتل الحياة كلها: من أسماك ونباتات.. وإنسان، أي ان التحرك الحالي هو محاولة- قد تكون الأخيرة- لإنقاذ هذه البحيرات.
<< والتحرك الحالي للمهندس إبراهيم محلب رئيس وزراء مصر نراه البداية لعمليات الإنقاذ.. ولكن الواجب أن نعالج الأسباب.. قبل أن نعالج النتائج.. وفي مقدمتها مصارف الموت هذه، وهي مشكلة قديمة.
ففي بحيرة المنزلة- وهي أكبر البحيرات- تصب مياه العديد من المصارف أشهرها- بل أخطرها- مصرف بحر البقر، ومصرف فاقوس، ومصرفا سفط وحادوس.. وهكذا من الشرق إلي الغرب، والأول «بحر البقر» يبدأ من محافظة القليوبية ويمر بشبين القناطر وبلبيس إلي أن يصل إلي شرق بحيرة المنزلة، وكذلك مصرف فاقوس من بنها، إلي فاقوس نفسها إلي أن يلتحق به مصرف بحر سفط ويصب ومعه مصرف بحر حادوس عند المطرية دقهلية.. وقديماً كان البحر الصغير الذي يخرج من ترعة المنصورية عند المنصورة.. كان يغذي بحيرة المنزلة بما يتبقي من مياهه العذبة هو وترعة شرقاوية فارسكور.
<< ولكن أخطر هذه المصارف كلها هو مصرف بحر البقر.. لأننا ومنذ تفاقمت مشكلة مجاري القاهرة استخدمناه كمصرف لهذه المجاري- وأحياناً كثيرة- كانت هذه المجاري، بلا أي معالجة! واسألوا القدامي في منطقة الخانكة والجبل الأصفر، وبعد أن كان قاع البحيرة رملياً ومن طمي النيل أصبح رخواً.. من مخلفات المجاري.. تخيلوا؟!
ومع تزايد النشاط الصناعي أضيفت مياه الصرف الصناعي إلي هذا المصرف وبذلك تحول النصف الجنوبي والجنوبي الشرقي من البحيرة إلي منطقة موبوءة تماماً، وبعد أن كان بالمطرية أكبر سوق للأسماك في مصر كلها.. ماتت تماماً الأسماك الممتازة والشهيرة في هذه المنطقة وفي مقدمتها القاروس والدنيس وغطي موسي واللوث ولم يعد باقياً إلا الأصناف السيئة من جنس.. البلطي!
<< أما المنطقة الشمالية، والغربية من البحيرة فمازالت فيها الآمال بسبب وجود فتحات، أي بواغيز، تدخل منها مياه البحر المتوسط، لتغذي هذا القطاع بالمياه الجديدة.. ولذلك مازال فيها- باقياً- بعض أنواع البوري والطوبارة والجرانة.. وتجود هناك أيضاً المزارع السمكية العصرية «النشاوي» وبالذات حول بوغازي الجميل القديم والجديد وبوغاز الديبة.. والبغدادي لأنها «بوابات» تخرج منها الأسماك في فترة التوالد فتضع بيضها داخل البحر.. ثم تعود ووراءها صغارها وهي «أصبيعته» أي زريعة لتدخل البحيرة من جديد وتواصل حياتها.
<< ومهمة الاجتماعات التي يعقدها رئيس حكومة مصر هي تطهير هذه البواغيز وإزالة «التحاويش» أو التعديات علي مسطحات البحيرة لتتحرك المياه- وبالتالي الأسماك- بحرية وتتوالد.. ويزيد إنتاجها.
والمؤلم- بل المضحك- اننا شجعنا في سنوات عديدة تجفيف مساحات من البحيرة وتحويلها إلي أرض زراعية، بحكم أن أرضها من طمي النيل ولم نتنبه إلا أخيراً إلي أن فدان المزارع السمكية يعطي خمسة أضعاف ما يعطيه فدان الأرض الزراعية النباتية.. ولذلك عدنا وأخذنا ننشئ هذه المزارع السمكية حول القطاع الغربي من بحيرة المنزلة.
<< ونحن إذ نشكر محلب بك- عاشق السمك مثلي ومثل كل الدمايطة- نشكرك علي محاولات إنقاذ البحيرة.. وأن تحارب تجار زريعة الأسماك- وهي أغلي من المخدرات- ولكننا نرجوك معالجة أسباب هذه الكوارث، أي إيجاد حل لهذه المصارف: زراعية، وصناعية وصرف صحي.. عالج الأسباب.. لتخف أعباء تكاليف الإنقاذ.. وتعود المنزلة: الدجاجة التي تبيض سمكاً، أقصد ذهباً.. لكل المصريين.
<< وغداً الدور علي إنقاذ بحيرة ادكو والبرلس.. أما مريوط فتلك هي الجريمة الأبشع!