رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عامان على مئوية ثورة 19

فى 9 مارس 1919 انفجرت الثورة المصرية الشعبية الواسعة على أثر نفى سعد وصحبه إلى مالطة فخرجت جموع طلبة الحقوق تبعهم طلبة الهندسة ثم الطب وخرج طلبة الخديوية الثانوية والسعيدية ودار العلوم وأضرب عمال الترام وبتروهليوبوليس وأصيبت العاصمة بالشلل وفى 15 مارس أعلن عمال عنابر السكك الحديدية الإضراب وانضم لهم عمال المطابع الأميرية واندلعت ثورة الغضب فى ريف مصر من أقصاها إلى أقصاها وتحرك الفلاحون وأعلنت جمهوريتا زفتى والمنيا وكان الطوفان العظيم فى كافة المحافظات وقطع خطوط السكة الحديد وأقيمت المحاكمات العسكرية واستمرت ثورة الشعب نحو الاستقلال والاقتسام ومن أجل الدولة الوطنية الدستورية العادلة المستقلة.

< خرجت المرأة المصرية فى المظاهرة الكبرى فى 16 مارس فى مقدمتهن صفية زغلول وهدى شعراوى وشريفة رياض حرم رياض باشا وبنات أحمد شوقى والبارودى والشواربى باشا وكانت شفيقة محمد بنت حى الخليفة أول شهيدة فى ثورة 19... التحمت مصر وامتزج الهلال بالصليب وصاح شوقى يا وطنى لقيتك بعد يأس.. أدير إليك قبل البيت وجهى... إذا فُهتُ الشهادة والمتابا.

< مع ثورة 19 جدد طلعت حرب نداءه بإنشاء البنك الوطنى وخشى أصحاب رؤوس الأمال وعمد هو إلى الشباب فكانوا يجمعون الاكتتاب بدءا من ربع سهم بقيمة جنيه فنشأ بنك مصر فى قلب الثورة... وقدم مختار تمثال نهضة مصر الفائز بجائزة صالون باريس وجمعت التبرعات لإقامته... أينعت مصر بزهورها المتفتحة: لطفى السيد - طه حسين ـ زكى مبارك ـ العقاد ـ د. على إبراهيم ـ د. محمد مورو ـ د. مصطفى مشرفة ـ د. عبدالرحمن الصاوى... خرجت مصر كلها على وقع كلمات بديع خيرى وألحان وصوت سيد درويش قوم يا مصرى... وبلادى بلادى لك حبى وفؤادى.

< ثورة 19 أهم ثوة شعبية فى تاريخ مصر الحديث وهى فاتحة العهد بمعانى الحداثة والتقدم والدولة الوطنية الدستورية دولة المواطنة والقانون وقد خطت مصر فى ظلها خطوات معتبرة فى هذا الشأن وقدمت مصر فى شهرها الأول طبقاً لإحصائيات ذلك الوقت أكثر من أربعة آلاف شهيد... وعليه فمن غير المقبول ولا المعقول ألا يأتى ذكر ثورة 19 وزعمائها على لسان كل من تداولوا حكم مصر من بعد يناير 2011... فى تجاهل مريب لإنجازات الشعب وتضحياته وفى مجافاة لمعانى الحداثة وتأكيد المواطنة ودولة القانون، تلك المعانى والقيم التى مثلتها ثورة 19... وبالطبع فإن ثورة 19 ليست بحاجة الى كلمات أو مديح فهى حركة وصوت الشعب وتاريخ مصر الذى سطرته دماء المصريين ونضالهم.

< بعد عامين تحل الذكرى المئوية لثورة 19 فهل استعدت الدولة لهذا وللتذكرة فإنه فى عهد عبدالناصر كانت هناك احتفالية بمرور خمسين عاماً على الثورة بغض النظر عن عناوين لماذا فشلت ثورة 19... ومعيب للغاية أن تتجاهل الدولة تلك المناسبة الهامة... وكذا فإن جامعة القاهرة ومراكز البحث والتاريخ عليها أن تقدم رؤيتها وخطتها للاحتفال بتلك المئوية الخالدة لثورة المصريين.

< أما حزب الوفد فإنه تهل عليه ذكرى المئوية الأولى له بعد أقل من عامين فى13 نوفمبر 2018 ثم يتبعها مئوية ثورة 19... فجدير بالوفد تشكيل لجنة جادة من المهتمين والمتخصصين للتحضير والاستعداد للاحتفال الواجب والمنتظر لتلك المناسبة.