رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تسلل

وهم الألعاب الأفريقية

صبري حافظ Wednesday, 16 September 2015 16:58

أخشى بعد الأرقام التي حققناها في دورة الألعاب الأفريقية بالكونغو برازفيل بحصد 142 ميدالية - حتى كتابة هذه السطور - أن نتوهم قدرتنا على اقتناص معظم الميداليات الأوليمبية العام المقبل بريودي جانيرو!

تصريحات المسئولين عن اللجنة الأوليمبية لا تبشر بخير خاصة رئيس اللجنة هشام حطب المنتشي بحصد الذهب والفضة والبرونز والتباهي بالتربع على عرش الرياضة الأفريقية وكأننا جالسون على عرش الرياضة العالمية، قال حطب: إن طوفان المصريين أطاح بالأفارقة وأنه لم يعد هناك من سيقف في وجه الرياضة المصرية!

المؤشرات تؤكد أن دورة الألعاب الأفريقية لم تكن على المستوى المطلوب وبعض الدول منعت أبطالها من المشاركة في البطولة التي تُعدهم للمشاركة في الأوليمبياد القادمة بمعسكرات أوروبية وتدريبية قوية بعيداً عن الاحتكاك الأفريقي المتواضع  والرغبة في عدم خداع أبطالها بتحقيق أرقام وهمية.. والمنافس التقليدي لمصر جنوب أفريقيا شارك بالصف الثاني بعيداً عن الأساسيين والملاكمة التي كنا نعول عليها كثيراً أوليمبياً لم تحقق سوى برونز في الألعاب الأفريقية.

طموحات الرياضة المصرية لا تقف على التفوق الأفريقي بحكم التعداد السكاني والإمكانيات البشرية والصرف، خاصة أن الدولة لا تبخل على أبطالها.

سقف طموحات الرياضة المصرية تخطى المحلية والأفريقية ولا يشبع شهية المصريين الفوز بميداليتين أو خمس «برونز» في الأوليمبياد نريد ذهب وكانت آخر ذهبية للفراعنة في الدورة الأوليمبية بأثينا 2004 وحصدها المصارع الأوليمبي كرم جابر، وحققنا في آخر دورة أوليمبية 2012 بلندن ميداليتين فضيتين لكرم جابر «المصارعة» وعلاء أبوالقاسم «السلاح» ومن وقتها جاء وزراء رياضة ولم نجد خطة طموحه لإعداد أبطال أوليمبيين.

وما أخشاه أيضاً أن ينخدع وزير الرياضة خالد عبدالعزيز بهذه النتائج الأفريقية، فليالي الفرح والسهر ستكون عديدة بعد الدورة والمطالبة بمكافآت وزيادة رصيدها لما أنجز حديث الصباح والمساء وينسينا كل هذا الاستعداد الجاد للدورة الأوليمبية.

للأسف خريطة أبطالنا المشاركين في الدورة الأوليمبية غير واضحة وسط انشغال الوزير بمنشآت وبنية تحتية للرياضة ليست وحدها كافية لإحداث طفرة رياضية.

والغريب أنه لا يوجد برنامج أو خطة واضحة المعالم للاستعداد للدورة الأوليمبية، حتى إن لجنة التخطيط باللجنة الأوليمبية تمت الإطاحة بها بقيادة اللواء سامح مباشر في ظل الصراع الموجود داخل اللجنة الأوليمبية بعد تولى حطب ما يعطى صورة بعشوائية الإعداد للدورة الأوليمبية.

رغم فوز الزمالك الكبير على أورلاندو الجنوب أفريقي بالأربعة، إلا أنني أخشى من الغرور الذي أصاب اللاعبين فمواجهة النجم الساحلي قبل أقل من أسبوعين مختلفة والمنافس سيسعى للفوز بنتيجة كبيرة يجعل من لقاء العودة مهمة سهلة والنجم حالياً يعيش أزهى فتراته، فهو أفضل الأندية التونسية بعد سقوط الكبار الترجي الملقب بالترجي دولة لشعبيته والصفاقسي والأفريقي.. أي فوز للنجم على أرضه ولو بهدف سيجعل من لقاء القاهرة الحاسم مهمة صعبة للتأهل لنهائي الكونفيدرالية.

 

[email protected]