رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

رؤى

سعادة اللواء الوزير

لا نعرف لماذا قبلت الحكومة استقالة الدكتور خالد حنفى من وزارة التموين؟، هل لأنه كان يوفر للمواطنين السلع أم بسبب مشكلة توريدات القمح؟، منذ أن قدم د.خالد حنفى استقالته من وزارة التموين وتم تعيين سيادة اللواء والأزمات تتوالى على المواطنين، اختفاء بعض السلع، ارتفاع أسعار سلع أخرى، اختفاء وارتفاع أسعار سلع بعينها.

منذ ان تولى سيادة اللواء الوزير ولا نرى سوى تصريحات، نوفر، نوزع، ننقى، نطرح، جميعها مفردات توحى بتوفير السلع على المستوى الاستراتيجى وعلى مستوى الاحتياجات اليومية، لكن للأسف ينزل المواطن إلى محلات السوبر ماركت الكبيرة والصغيرة ومحلات البقالة ولا يجد بعض السلع، على رأسها السكر، فمنذ أن جاءوا بسيادة اللواء إلى الوزارة وبفضل الله لم يدخل بيوت أغلب المصريين كيس سكر واحد، يسمعون تصريحات سيادة اللواء عن طرح كميات فى الأسواق، يسرعون إلى المحلات ويطالبون بكيس سكر واحد، وللأسف يفاجأون بالرد التالى: ده كلام جرايد

ــ ده كلام الوزير

ــ برضه كلام جرايد

أستاذ جامعة مرموق اتصل بى وشكا مر الشكوى من السكر، قال لى: منذ ثلاثة شهور لم يدخل كيس سكر البيت، وتعرف (والكلام للصديق الأستاذ الجامعى)، غياب السكر دفعنا لعدم شراء اللبن للأولاد، وكذلك جميع المشروبات التى تحتاج إلى سكر، حتى الليمون توقفنا عن إعداده، وفوجئت به يقول لى باستنكار وسخرية: يرضيك كلما أحببت أن أشرب كوب شاى او فنجان قهوة أنزل من البيت وأجلس على المقهى؟، نحن لا نمتلك بطاقة تموين ونحاول مع السلاسل التابعة لوزارة التموين ومع السلاسل الخاصة لكى نشترى كيس سكر، وللأسف باءت كل محاولاتنا بالفشل التام، منعنا اللبن عن الأولاد، والكيكات، والمشروبات الساخنة، بالله عليك ما الذى تفعله الحكومة؟، رفعوا سعر كيلو السكر ولم يوفروه، دى حكومة بذمتك؟، إلى متى سنظل فى هذا التهريج؟، الرئيس يطالب الناس بالتحمل، إلى متى؟، ترفع الأسعار ولا توفر السلع، ما المطلوب أن نفعله؟، وللأسف يبررون فشلهم بالتجار والاحتكار، ويؤكدون أن بعض التجار يخفون السكر لكى يباع فى السوق السوداء، وماذا فعلت لهؤلاء؟، لماذا تركتهم يخفون السكر؟، وأين كنت وهم يطرحونه فى السوق السوداء؟، يا صديقى العزيز لا نعرف لماذا ترك خالد حنفى الوزارة، هل لأنه نجح فى توفير السلع للمواطنين أم لأن شعبيته تجاوزت الحد المسموح به؟، كما أننا لا نعرف حتى كيف يختارون الشخصيات التى تتولى الحقائب الوزارية، وهل كل لواء يصلح لوظيفة عامة؟، هذا اللواء منذ أن تولى والمصائب تنزل علينا، اختفاء السلع، وارتفاع الأسعار، واتهامات فارغة للتجار، هل يرضيك أن أترك المحاضرات أو المنزل وأذهب للمقهى المجاور لكى أتناول فنجان قهوة؟، وفى الآخر يقول: نتمنى أن يكون مشاركا فى الاقتصاد بنسبة 50%، قلت له: "آه، 50% اقتصاد و90% حقائب ومناصب".

[email protected]