رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تسلل

قمة بائسة

صبري حافظ Monday, 26 December 2016 21:37

ما يحدث فى الرياضة المصرية عامة وكرة القدم خاصة شىء مختلف تماما عن كل كل دول العالم، فلا مثيل لنا فى أى دولة متقدمة أو تبحث عن مكان لائق بها تحت الشمس، حالة من الضبابية والجدل تعود بنا الى عصور ما قبل نشأة كرة القدم، بسبب مباراة الأهلى والزمالك- التى مازال البعض يطلق عليها لقاء القمة والسحاب- وهل سيقام فى ملعب بتروسبورت أم فى برج العرب، ومن سيقوم بتنظيم اللقاء الزمالك صاحب الحق الأصيل أم الأهلى؟!

حالة الجدل التى سيطرت على الشارع والمنظومة الكروية طوال أسبوع– ومازالت- حتى كتابة هذه السطور وقبل الموقعة الكروية بساعات تعنى أن المشكلة ليست فى موافقات أمنية، وإنما فى الفوضى الإدارية فى كل مناحى حياتنا، وما نعانيه نتاج عدم وضوح الرؤية والعشوائية وغياب التخطيط السليم.

مباراة القمة معروف موعد إقامتها منذ فترة ليست بالقصيرة، وكان على المسئولين فى اتحاد الكرة معرفة الظروف التى تحيط بها، والعقبات والمعوقات التى قد تواجهها، ويعيب نادى الزمالك عدم تحديد موعد لافتتاح مشروعاته بالنادى بعيدا عن لقاء القمة، وهذا لا يعفى اتحاد الكرة من المسئولية لأن الدول المتقدمة لا تجعل أى شىء يسير بالصدفة، فتفرض أسوأ الفروض، وما لا يتوقعه أحد، لتضع الحلول والبدائل المبدئية حتى لا تأخذ كمسئول أو هيئة جهدا ووقتا للخروج من المأزق فى حال الدخول فى «حارة سد»!

وفى الظروف التى نعيشها فى مصر تفرض على أى مسئول أن يضع أمامه خريطة بالأسوأ والتنبؤ بما يمكن حدوثه بسبب البطء وأشياء أخرى يعرفها الجميع.

حالة الجدل والصخب والصراخ طوال هذه المدة تنعكس سلبا على المنظومة كلها ولا تقتصر على الفريقين فقط، وتعطى صورة سيئة عن الكرة المصرية فى الخارج ويمتد تأثيرها على حالة الاستقرار داخل مصر وإعطاء صورة سلبية على أوضاع كثيرة.

لقد باتت القمة الكروية فى مصر قبل وبعد المباراة حالة بائسة بعد أن كانت الأسر المصرية تنتظرها كعيد كروى يتمتع به الجميع، ويبدو أن الزمن الجميل راح بكل ما يحتويه من عناصر شيقة وجميلة.

< كشف لى المهندس هشام حسن رئيس نادى العاملين عن المأساة التى يعانيها ناديه ومعه شقيقه رأس غارب بسبب توابع السيول التى هزت كل مدن البحر الأحمر وأزاحت ملاعب ومنشآت الناديين.. هشام أكد أن ما حصل عليه ناديه غير كاف، مطالبا بزيادة دعم وزارة الشباب والرياضة ليتخطى الناديان الأزمة فى معارك ومنافسات دورى القسم الثانى للدورى. 

[email protected]